تصدر المغرب ترتيب الدول الأغلى معيشة في شمال إفريقيا وذلك من حيث ارتفاع كلفة العيش مقارنة مع ضعف مداخيل المواطنين، متجاوزا دولا مجاورة مثل الجزائر وتونس ومصر وأخرى متقدمة كتركيا.

واعتبر مراقبون أن هذا التصنيف بقدر ما يفسر تصاعد الاحتجاجات الاجتماعية في الكثير من مناطق المغرب وفي العديد من القطاعات، بقدر ما قد يدفع الوضع نحو المزيد من الاحتقان مادام المواطن المغربي غير قادر على تلبية مطالبه الأساسية لقلة ذات اليد وضعف الأجر إزاء ارتفاع تكلفة متطلبات العيش.

وأظهر التصنيف الصادر عن الموقع الأمريكي “GOBankingrate”، المتخصص في تقديم الاستشارات المالية للأفراد الراغبين في الحصول على قروض أو استثمار أموالهم، أن المقارنة بين المغرب ودول لها نفس مستواه الاقتصادي يبقى الأغلى معيشة.

ومن بين 112 بلدا شملتهم الدراسة احتل المغرب المرتبة 46 في ترتيب الدول الأرخص كلفة للعيش عالميا، في حين احتلت الجارة الشرقية الجزائر المركز 25 على الصعيد العالمي؛ لتكون بذلك أرخص دولة في شمال إفريقيا من حيث كلفة العيش؛ كما حلت تونس في المركز 34 على الصعيد العالمي، ثم مصر في التصنيف 43 عالميا.

وفي تفاصيل التقرير ظهر عدم التوازن بين ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات والعقار، خصوصا أسعار الكراء، وبين الدخل الذي يحصل عليه المواطن المغربي، الأمر الذي جعل العديد من الدول المتساوية مع المغرب في المستوى الاقتصادي تتجاوزه في هذا المؤشر، نظرا لتقارب تكاليف العيش ومداخيل المواطنين.