بعد أزيد من 10 ساعات من الاعتقال، أطلقت السلطات مساء أمس الإثنين 15 فبراير 2016 سراح الأخ محمد العدناني، عضو جماعة العدل والإحسان بمدينة الرشيدية، من مقر ولاية أمن فاس، بعد أن كانت قد اعتقلته صباح اليوم نفسه، على خلفية الإكراه البدني في ملف سياسي عرف إعلاميا بملف تنجداد، والذي تعود أطواره إلى 4 ماي سنة 2008 حيث كانت السلطات قد اعتقلت 60 عضوا من جماعة العدل والإحسان في لقاء داخلي، وعرضتهم على سلسلة من المحاكمات الماراطونية التي انتهت بحكم تأدية غرامة 3000 درهم لكل عضو بتهمة “عقد تجمع عمومي غير مرخص له”. وكانت السلطات المخزنية بمدينة الريصاني قد أقدمت على اعتقال الأستاذ عبد المجيد الهلالي القيادي في الجماعة بالريصاني الأسبوع الماضي (9فبراير 2016) على خلفية الملف نفسه لتعود وتطلق سراحه في اليوم ذاته.