نظمت التنسيقية المحلية لدعم نضالات الأساتذة المتدربين بمركز بني ملال يوم الأحد 14 فبراير 2016 على الساعة 11 صباحا مسيرة احتجاجية مساندة ودعما وتضامنا مع الأساتذة المتدربين، الذين يخوضون احتجاجات نضالية بطولية من أجل إسقاط المرسومين المشؤومين القاضيين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة في محاولة يائسة مكشوفة من الجهات المتحكمة في القرار لضرب المدرسة العمومية وتقديم الأساتذة المتدربين قربانا للتعليم الخصوصي.

وعرفت المسيرة الشعبية حضورا جماهيريا متميزا والتئاما وازنا لكافة القوى المجتمعية الحية من هيئات سياسية ونقابية وحقوقية وشبابية إلى جانب الأساتذة المتدربين والأستاذات المتدربات، كما سجل إنزال مكثف لكافة أنواع وألوان وأشكال قوى القمع المخزني على طول شارع محمد الخامس وساحة المسيرة.

وأكدت الشعارات القوية التي صدحت بها حناجر المتظاهرين على الدعم المطلق واللامشروط للمطالب العادلة والمشروعة للأساتذة المتدربين كما نددت بالأسلوب الاستبدادي القائم على الحصار والقمع في التعامل مع مربي ومربيات أجيال الغد عوض أسلوب الإنصات والحوار كما هو معمول به في كل الدول الديمقراطية. وتخلل هذا الشكل النضالي المتميز كلمات عدةباسم تنسيقية الدعم والأساتذة المتدربين بمركزي بني ملال وخريبكة.