وسط إنزال وحصار أمني مكثف، وفي ظل تهديدات بفصل كل من لم يلتحق منهم بالدراسة، واصل الأساتذة المتدربون اليوم 8 فبراير 2016 مقاطعة الدراسة مقاطعة كاملة ومفتوحة، إضافة إلى مختلف الأشكال الاحتجاجية داخل مراكزهم التربوية، معلنين بذلك تشبثهم الكامل بمطالبهم العادلة والمحقة.

مقاطعة وصفها جواد البوقرعي، منسق لجنة الإعلام الوطنية لـالتنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين)، بأنها ناجحة مائة في المائة وبدون استثناء، وجميع المراكز تجسد الاستمرار في المقاطعة الشاملة والمفتوحة).

وقد لوحظ في محيط جل المراكز إنزالات أمنية كثيفة، وسجل تدخل أمني في حق الأساتذة المتدربين بمركز الرباط العرفان، مع إخراجهم بالقوة منه، مع وجود بعض العناصر من السلطة المحلية داخل مركز آسفي، مع الاستعداد الظاهر صباح هذا اليوم لاقتحامه.

وبحسب التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين، يتضمن البرنامج النضالي لهذا الإثنين 8 فبراير تنزيل خلاصات المجلس الوطني على مستوى المراكز، وتكوين لجان لتعبئة طلبة الكليات والمدارس العليا للأساتذة ليوم الخميس، ويوم غد الثلاثاء 9 فبراير اعتصامات أمام جميع المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، ويوم الخميس 11 فبراير مسيرات جهوية بمعية العائلات وعموم الهيئات وكافة الفئات الشعبية المتضامنة، فيما ينعقد المجلس الوطني يومي السبت والأحد 13 و14 فبراير 2016.