شيع آلاف الفلسطينيين اليوم، 1 فبراير 2016، جثمان الشهيد أمجد جاسر سكري (35 عاما)، بجنازة عسكرية إلى مسقط رأسه بقرية جماعين بنابلس، بعد صلاة الجنازة في مسجد القرية. وقد ردد المشيعون هتافات تدين جرائم الاحتلال الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني، وتطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته أمام غطرسته.

وكان الشهيد سكري وهو أحد أفراد شرطة السلطة الفلسطينية، قد استشهد يوم الأحد برصاص قوات الاحتلال الصهيوني بالقرب من مستوطنة “بيت ايل” شمال رام الله. بعد أن أطلق الرصاص على ثلاثة جنود صهاينة فأصابهم بجروح وصفت حالة اثنين منهم بالخطيرة فيما وصفت حالة الثالث بالمتوسطة.