قال الأستاذ عبد الصمد فتحي، رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، في مجلس شورى جماعة العدل والإحسان في دورته 16 المنعقد قبل أيام، إن اختيار المجلس عنوان دورة المسجد الأقصى المبارك) شعارا للدورة له العديد من الدلالات، إذ يكشف مكانة الأقصى والقدس في مشروع الجماعة.

وأضاف فتحي بأن العدل والإحسان عندما تستجيب لداعي نصرة القضية الفلسطينية فإننا لا نستجيب بدوافع سياسيوية بل ننطلق من مبدإ الواجب والشرع).

شاهدوا الكلمة كاملة على قناة الشاهد الإلكترونية.