إلى جانب العديد من الشخصيات العربية والإسلامية والدولية المرموقة، يشارك كل من الأستاذ محمد حمداوي، مسؤول مكتب العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان، والفنان المغربي رشيد غلام، في نشاط فكري وثقافي بمدينة باريس الفرنسية يومي السبت والأحد 23-24 يناير الجاري تحت شعار الربيع العربي.. يناير بين التحدي والأمل).

فعلى مدار يومين يمتد النشاط، الذي يتخذ طابعا علميا فكريا ليختم بحفلات فنية ثقافية، ينتصر لثورات الشعوب العربية التي ينتصب أمام آمالها في العيش الكريم الحر تحدي الاستبداد وتدبير الاختلاف بين فرقاء وشركاء الأوطان.

ومن بين جلسات الملتقى: خمس سنوات من عمر الربيع العربي.. حقوق الإنسان وآفاق التغيير- الربيع العربي: آمال، عدالة، ازدهار- الثورة مستمرة وشعب لا ينهزم ورئيس صامد- دور المرأة في ثورات الربيع العربي- الربيع العربي في مواجهة الإرهاب والاستبداد.

ويشارك الأستاذ محمد حمداوي في جلسة الربيع العربي في مواجهة الإرهاب والاستبداد) إلى جانب ثلة من الوجوه البارزة كالرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي والحائزة على جائزة نوبل توكل كرمان ورئيس حزب غد الثورة أيمن نور والرئيس السابق للمجلس الوطني السوري برهان غليون. في حين يحيي الفنان رشيد غلام أمسية ختامية لليوم الأول.