في إطار الحملة التضامنية التي عرفتها مجموعة من المدن المغربية تضامنا مع الأساتذة المتدربين الذين يتعرضون للحيف الذي يشكله إصدار الحكومة للمرسومين المشؤومين القاضيين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص الأجرة، وكذلك الهجمة الشرسة التي تعرضوا لها من طرف أجهزة القمع المخزني، خرجت فعاليات المجتمع المدني بمعية ساكنة مدينة زايو عشية يوم الأحد 17/01/2016 في مسيرة تضامنية واحتجاجية.

انطلقت المسيرة من ساحة الشهيد عبد الكريم الرتبي، ورفع المحتجون خلالها شعارات تندد بالقمع الذي تعرضت له التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين “قمع قمع وزيد قمع، الأستاذ ما يركع”، “هذا المغرب الجديد، مغرب القمع والتشريد”. وقد جابت المسيرة شوارع المدينة، ليتم ختمها بكلمة لعضو التنسيقية مركز الناظور التي استنكر من خلالها ما سماه تعنت الوزارة الوصية في النقطة المتعلقة بتمرير المرسومين، كما أكد من خلالها استمرارهم في النضال والصمود حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة المتجسدة في إسقاط المرسومين. كما ألقيت بالمناسبة كلمة لفعاليات المجتمع المدني التي عبرت عن استيائها الشديد للتصريحات الحكومية اللامسؤولة التي تبرر التدخل، وإدانتها لكل أشكال العنف والتضييق الممنهج التي تصادر التعبير عن الرأي والاحتجاج السلمي.