نفذ الأستاذ بالثانوية الاعدادية وادي المخازن بالعرائش محمد الحساني اعتصاما إنذاريا بمقر النيابة التابعة لوزارة التربية الوطنية على خلفية التضييق والمنع الذي يتعرض له من طرف المصالح النيابية المتمثلة في المكلف بتسيير النيابة والذي صرح أنه ينفذ تعليمات.

الاعتصام حضره مجموعة من الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية التي عبرت عن تضامنها مع الأستاذ الممنوع وعن استعدادها للوقوف إلى جانبه في هذا الشطط وهذا المنع الذي يتعرض له. وفي نهاية الاعتصام تلى الاستاذ الحساني بيانا جاء فيه:

إن أهم سؤال ينبغي أن يطرح هو لِمَ الدخول في هذا المسار النضالي؟ مجيبا أن الدخول في هذا المسار النضالي هو جزء من سياق ملف مورست فيه كل أشكال الحيف والشطط القانوني، ملف يتم التعامل معه سياسيا بامتياز كل ذنب صاحبه أنه ينتمي إلى جماعة العدل والاحسان، ملف يحكمه منطق التعليمات ولا يمت إلى القانون بصلة. وبنفس المنطق الذي مورس السنة الماضية حيث كان المكلف بالنيابة يتباهى بما يمارسه من شطط لأن ما يقوم به وباعتراف منه سنده تعليمات الجهات الأمنية، فإنه كذلك هذه السنة يمارس نفس الخرق ونفس الشطط. ومن هذه الوقفة أريد أن يكون لدى السيد المكلف بتسيير النيابة علم بأن هذا المنطق مرفوض وأن منطق التعليمات قد ولى زمانه وأن قيام السيد المكلف بهذه السلوكيات إساءة إلى المنظومة التعليمية كلها. إن الوقت لا يكفي لجرد لائحة الخروقات التي تشهدها هذه النيابة بكل مظاهرها فالتقارير والمراسلات من طرف جل الهيئات النقابية في الموضوع لا تعد ولا تحصى.

أيها الحضور الكريم مؤازرتكم لهذا الشكل النضالي إشارة قوية أن القوى الحية في المجتمع مصرة على القطيعة مع الفساد والشطط في استعمال السلطة. وختاما أحيطكم علما أن هذه الخطوة هي إشارة فقط ستتبعها خطوات أخرى وأنه ستكون مناسبات أخرى تسلط الضوء على الملف برمته. أشكركم وإلى موعد نضالي آخر.

أما الهيآت المؤازرة فهي: الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ولاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، والجامعة الوطنية للتعليم، والاتحاد المغربي للشغل، والجمعية الوطنية لحقوق الانسان وجمعية أوفياء لحقوق الانسان وحزب الطليعة الاشتراكي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، والقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان مدينة العرائش.

هذا وأصدرت كل من عائلة الأستاذ محمد الحساني وجماعة العدل والإحسان بالعرائش بيانين إلى الرأي العام اقرأ نصيهما.

من لندن.. أسرة الحساني تطالب المغرب برفع الحيف عن والدها والسماح له بالسفر لتلقي العلاج.

العدل والإحسان بالعرائش تندد بمنع الأستاذ الحساني من السفر لتلقي العلاج