بمناسبة الذكرى الثالثة لرحيل الإمام عبد السلام ياسين نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الرباط، يوم السبت 16 يناير الجاري، ندوة فكرية تحت عنوان التغيرات الاجتماعية بالمغرب: السياق والمآلات) أطرها مجموعة من الأساتذة، من عدة إطارات سياسية ونقابية وجمعوية، وهم الأستاذ عبد الحفيظ السريتي والمهندس عبد الرحيم الهندوف والأستاذ مصطفى الكمري والدكتور هشام السباعي.

وقد ناقش المتدخلون موضوع التغير الاجتماعي المتمثل في عدة تحولات اجتماعية أدت إلى بروز موجات احتجاجية من قبيل “20 فبراير”، وما جاء بعدها من تعديل لدستور كان دون طموحات الشعب المغربي، وكذلك احتجاجات محلية وفئوية ونقابية بسبب الاحتقان الاجتماعي الذي أدت إليه عدة عوامل؛ منها البطالة والهجرة والإجرام والفقر والهشاشة و غيرها من الأمراض والآفات الاجتماعية التي قد تؤول -لا قدر الله- إلى فوضى عارمة، يؤججها الاستبداد الجاثم على النفوس، مما يتطلب من القوى السياسية والنقابية والاجتماعية الإعداد لما هو آت بفتح أبواب الحوار للتداول حول السبل التي تؤدي إلى الانتقال نحو بناء المجتمع والدولة دون السقوط في ما وقعت فيه دول أخرى خلا ما يعرف ب”الربيع العربي”.

وقد عرفت الندوة حضورا من مختلف الإطارات السياسية والنقابية والجمعوية ساهمت بدورها بإثراء النقاش من خلال مداخلات هادفة.