كثيرة هي الدول التي تفتتح السنة الجديدة بتقديم محفزات لموظفيها ومنحا رمزية تقديرا لمجهوداتهم المبذولة في قطاعاتهم، كما تقدم للموظفين المتدربين خدمات تحفيزية ذات جودة عالية ومنحا مادية من أجل الاندماج السليم والكامل في القطاع المرغوب.

لكن هدية 2016 في المغرب كانت اليوم من نوع خاص، ذلك لأن المغرب يشكل استثناء!

تدخل عنيف واجهت به الحكومة المغربية الطلبة المتدربين في مهن التربية والتكوين، ولم تشفع للمحتجين ضد قرارات الحكومة قدسية وزرتهم البيضاء ونبل رسالة التربية والتعليم التي أرادوا نقلها لأبناء المغرب.

إن ما وقع يوم الخميس 7 يناير2016 من ضرب وهجوم شرس من قبل قوى القمع المخزنية ضد مربي أجيال المستقبل، في عدة مدن مغربية، يعتبر جريمة نكراء بجميع المقاييس.

حماقة من طرف دولة فقدت بوصلة المنطق والحوار وغلبت عقلية التسلط ضد الكرامة وحقوق الإنسان.

جريمة دولة سوف تترك بصمتها العميقة في جسم أسرة التعليم التي يراد لكل أجيالها الخنوع والخضوع لقوانين صبغتها الإلزام وليس الالتزام.

حكومة أضافت إلى سجلها إنجازا قاتما يزيدها سوادا على سواد. دماء أساتذة المستقبل حولت بياض وزرة الصفاء والنبل والطهارة إلى حمرة التوتر والكراهية.

حكومة عجزت على محاربة الفساد والمفسدين وتركت العفاريت والتماسيح ينعمون في الملايير المنهوبة والمهربة إلى أبناك سويسرا… واستهدفت جيوب المواطنين المقهورين بالزيادات المتتالية، وطمعت في استطالة مدة خدمة المستعبدين من الأجراء وتريد تقليص فئات المؤهلين للوظيفة العمومية، خاصة في قطاع التربية والتعليم.

أساتذة متدربون في 41 مركزا انتظموا في تنسيقية وطنية، نظموا مسيرات جهوية موحدة زمنيا ومتفرقة مكانيا من أجل التنديد بالمرسومين القاضيين بفصل التكوين عن التدريب وتقليص المنحة إلى ما يقارب النصف.

وما كان من المخزن إلا أن يقدم جوابا متهورا وغير مدروس، تلخص في تكسير الجماجم وإراقة دماء أساتذة الغد. تلا ذلك تصريح للناطق الرسمي للحكومة قائلا: الموقف الحكومي واضح، ولم يتغير… ولا علاقة للتكوين بالتوظيف، وليس هناك تراجع عن هذا الموقف).

بلادة مخزنية، وتصرف باستفزاز مشاعر الناس وبتحقير ممنهج لأسرة التعليم باعتماد منظومة تعليم هشة، منذ انطلاق مسلسل إصلاح فاشل سنة 2000، واختلاس أموال برنامجه الاستعجالي الذي وضع لإصلاح فساد التعليم، وكبح الروح النضالية التاريخية التي كانت تميز أسرة التعليم التي أغرق أفرادها في السلفات الصغرى ومشاكل التدبير اليومي…

ولا يجب على الأجيال الصاعدة لأساتذة الغد أن تخرج عن هذه القاعدة، لذا وجب الترويض والتطويع، بتكسير الجماجم التي ملئت بالعلم وبتكميم الأفواه التي ترفع الصوت ضد الفساد وبقمع الإرادات التي تنشد بناء مغرب جديد.

لا يستقيم أي إصلاح لمنظومة التعليم، دون الاهتمام برجل التعليم وحل مشاكله وتحسين وضعيته المادية والمعنوية.

رجل التعليم صاحب رسالة وليس عبد حوالة): قاعدة ذهبية وضعها أسلافنا وناضل عليها نقابيونا وتوارثوها جيلا بعد جيل حفاظا على كرامة الأستاذ ورسالته النبيلة.