أحيت جماعة العدل والإحسان جنوب مدينة أسفي يوم الجمعة 01 يناير 2016 الذكرى الثالثة لوفاة الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله بندوة فكرية حول موضوع السلوك التربوي عند الإمام) أطرها الدكتور أحمد الفراك.

وقد تناول المحاضر بالتفصيل جوانب البناء التربوي لشخصية المؤمن عند الإمام عبد السلام ياسين والسعي المتكامل للارتقاء به في مدارج الإيمان ومسالك الإحسان متحا من كتاب الله واستنانا بسنة رسول الأنام صلى الله عليه وسلم.

وميز الدكتور الفراك خلال عرضه بين المدارس السلوكية التي عرفها التاريخ الإسلامي ومدرسة الإمام التي سعى فيها إلى تجديد معاني الإيمان والارتباط بالسنة النبوية المشرفة والشمولية في بناء الإنسان الذي يعيش بمتلازمتي العدل مطلبا والإحسان سلوكا. وقارب تصور الإمام رحمه الله لشخصية المؤمن التي يجب بناءها بشكل متكامل لا يغلّب شقا في الدين على آخر في ترابط وثيق بين الربانية في السلوك والثبات في طلب الحق وجلب الخير للأمة والعيش خدمة للدين القويم ورسالته الصادقة.

وقد تفاعل الحضور عبر المداخلات التي لامست صلب الموضوع وتساءلت عن تفاصيل أوفى، تكلف الدكتور الفراك بإضافتها والاستفاضة في شرحها بتحليل يَبْسُط بالدليل والبرهان نجاعة السلوك التربوي عند الإمام رحمه الله وهدفه الأسمى في ربط الخلق بالخالق ليفوز المؤمن بسعادة الدارين.