لا يمكن لأي مشروع مجتمعي هدفه التغيير أن يسقط من أولوياته الاهتمام بالأحياء الشعبية، باعتبارها حاضنة للتغيير، من خلال الوعي الجمعي القابل للتراكم إن تم توجيهه، ومن خلال شبكة العلاقات البينية التي تؤسس بين الأفراد والعائلات، على أسس أخلاقية واجتماعية ودينية بالأساس، والتي تجعل من الحي صرحا من صروح البناء والتغيير، إن تم توجيهه وجهة صحيحة، أو حزمة أنقاض، تتهدم قيمها الواحدة تلوى الأخرى، إن طالتها معاول الهدم والتخريب. فالأحياء الشعبية تغدو إطارا للتغيير إن تعززت بفعالية العامة من الناس، المنتشرين في أزقتها وشوارعها، وإن سبق ذلك، انقلاب في الأفكار وتغيير عميق في سلوك الجماهير، كما أكد على ذلك كوستاف لوبون.

تتم مقاربة موضوع الأحياء الشعبية، في الغالب، حسب منطقين سائدين على العموم في عالمنا العربي والإسلامي. منطق سياسوي ومنطق الأنظمة الحاكمة. ففي المنطق السياسوي تعد الأحياء الشعبية بمثابة خزان بشري فقط، يتم اللجوء إليها في فترة الانتخابات أو المناسبات التي تستلزم تعبئة جماهيرية كبيرة، مما يجعل الانطباع العام لدى جل السياسيين يتشكل في إطار ما هو سائد من الأفكار، التي تجعل من الكم والاستغلال العددي موضوعا للدراسة، دون إيلاء موضوع الإنسان الفرد والوعي الجمعي أية أهمية. وهي مآلات فكرية كسيحة، تعكس ضبابية الرؤية التصورية لدى التنظيمات السياسية، التي لا تملك مشروعا مجتمعيا تلتقي أهدافه مع ضرورة تنمية الوعي الجمعي للساكنة في الأحياء الشعبية. والأحياء الشعبية، في منطق السلطة الحاكمة، تغدو خطرا على كرسيها وسيادتها، كلما نفضت عنها غبار التقليد والتبعية والقعود المقيت. لذلك تسعى الأنظمة الاستبدادية إلى تمييع مناخ القيم للجماهير الشعبية، وترسيخ ثقافة اللامبالاة والسلبية والعزوف عن الشأن العام، وذلك بجعل الأحياء السكنية في مجملها مرتعا للفساد، وحيزا جغرافيا يضم من الموبقات الاجتماعية ما يجعل الانكفاء على الذات والانزواء مطلبا تنساق إليه العامة من الناس. مما ينتج لنا جيلا من الشباب المخدر عن مصيره، غير مهتم بمستقبل أمته، غير آبه بشؤونها، متخذا من الأحياء السكنية الشعبية غرفة نوم كبيرة، تسكن إليها طاقاتهم المهدرة وغير الموجهة.

لذلك فمن أكاد الواجبات الملحة التي يجب أن تضطلع بها الطليعة المناضلة، والقيادات السياسية، المتحررة من قيود الحكام، هو إيلاء موضوع الأحياء الشعبية ما يستحقه من دراسة ومناقشات وبحث فكري، حتى يتموقع في ثنايا المشروع التغييري العام، الذي يسعى له أصحاب المشاريع المجتمعية. ثم العمل بعد ذلك في آن واحد على تنزيل هذه الأفكار إلى أرض الواقع وتجسيدها في الميدان، بالتجربة المباشرة التي يتلوها تقييم وتوجيه، حتى تحقق مبتغاها، بخلق حراك فكري وثقافي واجتماعي، تكون قاعدته هي الجماهير، التي تم توجيهها وتأطيرها وإشراكها في عملية إحيائية تروم قبل كل شيء، النهوض بذواتهم التي طالها الخمول والقعود عقودا من الزمن.

يكون حالما من يتجاوز العمق الشعبي في معادلة التغيير ويقفز فوق البناء الميداني إلى مؤسسات الحكم المعزولة عن الجماهير الشعبية، وينتظر بعد ذلك نهوضا للأمة وسوادها الأعظم قاعد، لا ينهض إلا ليعد مرقده لنومة أخرى.

فعلى أنقاض الانكفاء والقعود والسلبية علينا أن نشيد صرحا مستقبليا على أساسات الإيجابية والمبادرة والفاعلية. نؤثلها بناءً على تصميم تجديدي، استشرافي، تراعى فيه الأولويات والإمكانيات، وتحدد فيه المهام والمسؤوليات، وتبرم معه عهود العزم والاقتحام. تكون أرضيته الإنسان، ونطاقه محضن الإنسان، وهو الحي الشعبي، الذي إن دبت فيه الحياة واستأنس بأمل التغيير واحتضن قواعده، فسيغدو طاقة دافعة، تقود موجة التغيير وتدعمها بروح الجماهير الزاحفة فوق حاضر القعود إلى مستقبل النهوض.