احتفاء بمولد خير الأنام، نظم ساكنة مدينة تطوان، يوم الأربعاء 11 ربيع الأول 1437ه الموافق 23دجنبر 2015م، موكبا للشموع يتقدمه أطفال ارتدوا الزي التقليدي وهبوا ليشاركوا ببراءتهم وعفويتهم في الاحتفال، إلا أن السلطة المخزنية أبت إلا أن تشارك الحاضرين الحفل على طريقتها المعهودة المألوفة؛ فقد طوقت كل المسارات التي كان الموكب سيسلكها بتلاوين مختلفة من القوات، آمرين الحاضرين بعدم التقدم خطوة واحدة.

وقد خلف هذا المنع استياء وسخطا عارمين في صفوف ساكنة المدينة، مندهشين من هذا التصرف، متسائلين عن أسباب المنع خاصة والمناسبة مرتبطة بمولد نبي الرحمة عليه أفضل الصلوات والتسليم.

ورغم هذا التضييق الممنهج، رفع الحاضرون شعارات وأنشدوا أمداحا نبوية ابتهاجا واحتفاء بميلاد خير البشرية. واختتم الحفل الممنوع بكلمة تم التذكير فيها بمقاصد هذا الاحتفاء ودلالاته، والتنديد بهذا المنع غير المبرر في الوقت الذي يسمح فيه بإحياء سهرات المجون والفسق والعري تحت الرعاية الرسمية.