بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النقابي

بــلاغ

في ظل موجة الغضب والاحتقان المتعاظم الذي يعرفه الشارع المغربي، وأمام تجاهل المد النضالي التصاعدي الذي تعرفه الساحة الاجتماعية الوطنية، آخرها دعوة التحالف النقابي لإضراب عام في القطاعين الخاص والعام ولاعتصام مفتوح للكوادر النقابية.

إزاء ذلك لازال المخزن وحكومة تصريف أعماله يصرون على السير قدما في النفق المظلم نحو المجهول، يصرون على مواصلة الهجوم على الحريات الأساسية والحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلى البقية الباقية من مكتسبات وحقوق الشعب المغربي، محاولين – عبثا – تمرير كل الملفات السوداء ظلما وعدوانا، ولا بأس عندهم أن يؤدي المستضعفون من أبناء هذا الشعب المكلوم فاتورة استبدادهم وجشعهم ناهيك عن سوء تدبيرهم.

إننا في القطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان ونحن نتابع بمسؤولية كل هذه التراجعات الخطيرة، التي لا محالة ستهدد السلم الاجتماعي وستحول الأزمة السياسية إلى أزمة مجتمعية يستحيل ضبطها أو التحكم في مخرجاتها، لا يسعنا إلا أن نندد بهذه السياسة المخزنية الخرقاء، ونضم صوتنا إلى كل الأصوات الصادقة الحرة المدافعة عن الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية. ونعلن عن:

1- دعمنا للإضراب العام الذي ستخوضه الشغيلة المغربية وكذلك اعتصام الكوادر النقابية ونحمل المخزن وحكومة الواجهة كل تبعات هذا التصعيد.

2- دعمنا الكامل لكل المطالب المشروعة للفئات المنتفضة من، أساتذة متدربين، وأطباء مقيمين وداخليين، وأجراء شركة سامير، وأفواج المعطلين…

3- نجدد الدعوة إلى ميثاق اجتماعي يضعُ التزاماتِه عقلاءُ الوطن، قصد استرداد زمام المبادرة، لحماية الثروة الوطنية والحقوق الجماعية والكرامة الفردية.

وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ سورة إبراهيم.

المكتب القطري للقطاع النقابي

الاثنين 21 دجنبر 2015