انطلقت، صباح اليوم السبت 30 صفر 1437 هـ، الموافق ل 12 دجنبر 2015، فعاليات الذكرى الثالثة لرحيل الإمام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله والتي يتضمن برنامجها في اليوم الأول ندوة علمية، وفي اليوم الثاني حفل التأبين.

وتتضمن فقرات اليوم الأول، بعد تلاوة آيات بينات من القرآن الحكيم، كلمة افتتاحية ترحيبية للأستاذ عبد الكريم العلمي، رئيس مجلس شورى الجماعة، وندوة علمية تحت عنوان: التحولات الإقليمية الراهنة، أي دور للنخب والشعوب؟).

ويشارك في هذه الندوة العلمية التي ينشطها الأستاذ عبد الرحمن خيزران، كل من الأستاذ محمد حمداوي عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ومسؤول مكتب علاقاتها الخارجية، والدكتور المختار بنعبدلاوي أستاذ الفلسفة والفكر الإسلامي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ومدير مركز مدى للدراسات والأبحاث الإنسانية، والأستاذ فتحي الغزواني وهو محام وعضو المكتب السياسي لحزب البناء الوطني مكلف بالعلاقة مع المجتمع المدني في تونس، ومن الجزائر الدكتور فاتح ربيعي أستاذ العلوم الإسلامية ورئيس سابق لحركة النهضة الجزائرية، والدكتورة زينب التقي النائبة في البرلمان الموريتاني عن حزب التجمع الوطني للإصلاح “تواصل”.

وتتميز هذه الندوة بحضور شخصيات وفعاليات وازنة من داخل المغرب ومن خارجه، إلى جانب أفراد من أسرة الإمام المجدد رحمه الله ومن قيادات الجماعة. ويقوم بتنشيط اليوم الأول من فعاليات هذه الذكرى الدكتور عبد الصمد الرضى.

وللموقع عودة لتفاصيل الندوة العلمية لاحقا.