تنديدا بالحصار المضروب على شخصه وفنه؛ ينظم الفنان المغربي المبدع رشيد غلام وقفة احتجاجية رمزية أمام البرلمان المغربي يوم الخميس 10 دجنبر على الساعة الرابعة مساء بمدينة الرباط وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

وفي عرضه لأسباب هذا الشكل الاحتجاجي، قال غلام، أحد رموز جماعة العدل والإحسان، في بلاغ إلى جميع الشرفاء) نشره على صفحته بالفيسبوك، لأنني ممنوع أكثر من خمسة عشرة سنة من حقي في التعبير والإبداع، لأني ممنوع من مزاولة أي نشاط فني وثقافي في وطني، ولأن النظام المغربي وحكومته وإعلامه وجميع مكوناته تريد لقضيتي أن تموت بالكذب والتدليس؛ لأجل هذا كله سأبدأ خطاً احتجاجيا، أفتتحه بوقفة رمزية أمام البرلمان المغربي بمدينة الرباط في اليوم العالمي لحقوق الإنسان يوم الخميس 10 دجنبر على الساعة الرابعة مساء).

ودعا رشيد، الذي تفتح له مسارح العالم أبوابها في وقت تغلق دونه الفضاءات العامة والقنوات المغربية، دعا للحضور والمؤازرة جميع الشرفاء في هذا الوطن والحقوقيين والفضلاء والمثقفين والفنانين والمدافعين عن الحريات والصحفيين والمحبين لمساندتي في هذه الوقفة الحقوقية).

ويتعرض الفنان المغربي المتألق رشيد غلام منذ أزيد من 15 سنة لمختلف صنوف التضييق والمنع من عرض إبداعاته وتواصله مع جمهوره ومحبيه؛ إذ لا يتم استدعاؤه إلى مختلف المهرجانات والملتقيات الفنية التي تنظم في المغرب، ويحرم من الظهور في القنوات العمومية الممولة من دافعي الضرائب وفيهم محبو فن غلام، كما يتم منعه من حقه الخاص في المبادرة وتنظيم سهرات فنية أو أن يتم استدعاؤه من قبل جمعيات ثقافية وفنية لإحياء حفلات يقدم فيها منتوجه الفني. بل إن التضييق تعدى كل ذلك ووصل حد تلفيق تهمة التحريض على الفساد (ما عرف بملف الجديدة) والحكم عليه بالسجن شهرا نافذا قضاها وراء القضبان قبل أن يحكم القضاء ببراءة الرجل.

واللافت أن هذا الحصار والمنع يتزامن مع الدعوات المتكاثرة التي توجه إلى الفنان المغربي من الكثير من بلاد العالم، فتراه في كل فترة وحين يحيي السهرات ويشارك في المهرجانات في هذا المسرح وتلك الدار وبعضها من أعرق دور الثقافة والفن في العالم، بل إن العديد من المؤسسات الإقليمية والدولية وشحته وكرمته أو اختارته سفيرا لعملها الخيري أو الفني.

وأصدر رشيد غلام العديد من الأعمال الفنية، تراوحت بين المديح والسماع والموشح، والأغاني الحماسية الثورية التي تناصر قضايا الأمة والمستضعفين، من أبرزها عليو الصوت) إبان بدايات الربيع العربي والحراك المغربي و”طالع” المناهضة للانقلاب العسكري، وغيرها من الأغاني التي تنتصر لحق الشعوب في العيش الحر الكريم.

طالع أيضا

هذا أنا.. يقدم رشيد غلام الفنان والإنسان.

الفنان رشيد غلام أول سفير للهيئة العالمية للإغاثة والتنمية.

الفنان المتألق رشيد غلام في حفل فنّي عالمي دعما لـ”رابعة الصمود”.

الفنان رشيد غلام في قافلة “نبض الحياة” للتضامن مع الشعب السوري.

“الآن حصحص الحق”.. براءة الفنان رشيد غلام في “قضية الجديدة”.