استشهد أربعة شبان أحدهم طفل، وأصيب أربعة جنود صهاينة بجروح في ثلاث عمليات دهس وطعن في الجمعة العاشرة لانتفاضة القدس بالضفة المحتلة.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام أحدث التطورات، وذكر أن شابا فلسطينيا استشهد برصاص الاحتلال الصهيوني مساء اليوم الجمعة 4 دجنبر 2015 بعد تنفيذه عملية دهس أصابت جنديين صهيونيين، في قرية سلواد برام الله وسط الضفة المحتلة.

وفي وقت سابق من ظهر الجمعة، استشهد شاب برصاص الاحتلال الصهيوني، بعد تنفيذه عملية طعن أدت لإصابة جندي صهيوني على مدخل قرية عابود، غرب رام الله، وسط الضفة المحتلة. وتمكنت لاحقا طواقم إسعاف فلسطينية من نقل جثة الشهيد إلى مستشفى برام الله، وأفيد أن الشهيد هو عبد الرحمن وجيه البرغوثي.

وفي وقت مبكر من فجر اليوم، استشهد مواطنان أحدهما طفل برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، في تل ارميدة بالخليل جنوب الضفة المحتلة فجر الجمعة بعد الادعاء بتنفيذ عملية طعن أدت لإصابة أحد الجنود الصهاينة بجروح طفيفة. وأكدت وزارة الصحة في بيان لها استشهاد الشاب طاهر مصطفى عبد المنعم فنون (19 عاما)، والطفل مصطفى فضل عبد المنعم فنون (16 عاما)، في منطقة تل رميدة وسط مدينة الخليل فجر اليوم الجمعة، إثر تعرضهما لإطلاق نار من قوات الاحتلال.

وبالشهداء الجدد ترتفع حصيلة الشهداء منذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي، إلى 114 شهيدا بينهم 25 طفلا، و5 سيدات.