زار وفد حقوقي، شارك فيه الدكتور محمد سلمي منسق الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، والأساتذة: أبو الشتاء مساعف عضو الأمانة العامة وابراهيم بكوشي وعبد الرحمان العطار عن لجنة العلاقات الخارجية، يومه الأربعاء 2 دجنبر 2015، اعتصاما لضحايا سنوات الرصاص ضمنهم نساء من إميلشل من عائلات ضحايا أحداث 1973 الرهيبة.

يأتي هذا الاعتصام لتأكيد غياب إرادة حقيقية لطي ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي عرفها المغرب خلال ما سمي بسنوات الجمر والرصاص، ويعتصم هؤلاء الضحايا ومنهم من أضرب عن الطعام وصحته مهددة تهديدا حقيقيا، في ظروف صعبة للغاية؛ تنتفي فيها شروط الحياة الآدمية، حيث لم يسمح لهم بالاستفادة من المرافق الصحية لمجلس حقوق الإنسان.