بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والذي يصادف يوم 29 نونبر من كل عام، نظمت جماعة العدل والإحسان بابن جرير وقفة تضامنية عصر الأحد 29 نونبر أمام دار الشباب، لتخليد هذا اليوم، وللتنديد بالغطرسة الإسرائيلية والتخاذل العربي والإسلامي في نصرة قضية الأمة بعد أن صارت القضية الفلسطينية وصمة عار في جبين المنتظم الدولي المدعي لدعم حق الشعوب في تقرير مصيرها. هذا الحق الذي حرم منه الفلسطينيون في صمت وتواطؤ من الغرب ومن يأتمر بأمره من الحكومات العربية والإسلامية. وقد عرفت الوقفة حضور حشدا من ساكنة ابن جرير التي رفعت شعارات منددة بالتخاذل العربي والدولي تجاه قضيتنا الفلسطينية وأخرى مساندة لصمود وبسالة الشعب الفلسطيني.

وقد بارك الحاضرون الانتفاضة الفلسطينية المباركة بالأراضي الفلسطينية وصمود شباب وشابات فلسطين أمام الإعدامات الميدانية التي تقوم بها الآلة الصهيونية.

كما ندد الحاضرون:

– بالهجمة الصهيونية والدولية الشرسة والشاملة التي تستهدف القضية الفلسطينية.

– بالتهويد الصهيوني للقدس الشريف والمقدسات الإسلامية فيه وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.

– بالحصار على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بتواطؤ بين الكيان الصهيوني والانقلابيين في مصر و بعض الأنظمة العربية.

– بالتطبيع مع الكيان الصهيوني على كافة المستويات في استهتار بمشاعر المغاربة وارتباطهم الوجداني بفلسطين ومقدساتها.

وفي ختام الوقفة تمت قراءة سورة الفاتحة ترحما على الشهداء والدعاء لنصرة الشعب الفلسطيني المجاهد.