شاركت جماعة العدل والإحسان في شخص الأستاذ عبد الصمد فتحي، عضو الأمانة العامة، في احتفالية صرخة الأقصى لأبناء نوفمبر)، يوم 28 نونبر 2015، التي نظمتها حركة البناء الوطني بالجزائر، بحضور وفود من المغرب الإسلامي ومن المشرق، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960.

عرفت منصة الاحتفالية كلمات للمنظمين ألقاها كل من رئيس حركة البناء الوطني الشيخ مصطفى بلمهدي، والأستاذ عبد الحميد بن سالم رئيس لجنة فلسطين بالحركة، كما عرفت الاحتفالية كلمات لجمعية علماء المسلمين وممثل السفارة الفلسطينية وبعض الأحزاب الجزائرية كحركة النهضة وحزب الكرامة، وتوج الحفل بكلمات ضيوف الجزائر: وهم الأستاذ أبو أحمد منصف من تونس عن الإتلاف المغاربي، والأستاذ عبد الصمد فتحي عن جماعة العدل والإحسان، والأستاذ سعود أبو محفوظ من الأردن عن الإتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين.

وختم المهرجان بتكريم العاملين لفلسطين من أبناء الجزائر في الفن والأدب والاستنهاض، كما تخللت فقرات الاحتفال عروض فنية وأشرطة سمعية بصرية تجسد محنة المقدسيين خاصة والفلسطينيين عامة على يد الاحتلال الإسرائيلي. وكان الختم بالتوجه إلى الباري عز وجل أن يثبت أهلنا فلسطين ويعجل بتحرير أولى القبلتين وينصر المجاهدين المرابطين.