احتضن المركب الثقافي سيدي بليوط بمدينة الدار البيضاء مساء يوم الخميس 19 نونبر 2015، الإعلان الرسمي عن تأسيس الائتلاف المغربي للتضامن من طرف أربع هيئات سياسية وهي حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الاستقلال وجماعة العدل والاحسان والحركة من أجل الأمة ، وسط حضور متميز للعديد من الفعاليات والرموز السياسية الوطنية والمحلية والهيئات المدنية والجمعوية ونخبة من السياسيين والمثقفين.

افتتح الحفل التأسيسي بقراءة آيات من الذكر الحكيم من قبل المقرئ محمد فاضل، بعدها ثم عرض شريط فيديو يؤرخ للمحطات النضالية والأشكال التضامنية لمؤسسي الائتلاف على مدار الأربع سنوات الماضية. مباشرة بعد ذلك ثم إلقاء كلمة من طرف الأستاذ مبارك وحيد عن اللجنة التحضيرية للائتلاف حيث طرح بين يدي الحضور ورقة تعريفية بالائتلاف وسياقات تأسيسه.

ويهدف الائتلاف حسب ما صرح به المنظمون إلى أن يكون “إضافة نوعية لمسار العمل التضامني المغربي مع القضايا العادلة، كما أنه مبادرة تهدف إلى تجميع الجهود وتنويع الأشكال وتقريب وجهات النظر حول العديد من القضايا التي تفرض حساسيتها على المشهد الإقليمي والدولي”.

ثم تعاقب على الصعود إلى المنصة كل من رئيس الحركة من أجل الأمة ادريس مستعد، وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان الأستاذ عبد الصمد فتحي، وعضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي حسناء أبو زيد، وعضو المكتب المركزي لحزب الاستقلال الأستاذ الحسين نصر الله. حيث أثنوا على هذه المبادرة التي تقوي المشهد المغربي تعبيرا من قواه على دعم قضايا الأمة العادلة ودعمها بكل الأشكال متاحة.

وقد توج اللقاء التأسيسي بصعود أعضاء المكتب المسير للائتلاف إلى المنصة والإعلان عن حنان رحاب منسقة له وهشام شولادي نائبا لها ومحمد بنعربية كاتبا عاما. وفي ختام الحفل كان الحضور على موعد مع الأغنية الملتزمة مع فرقة فنية من شباب المدينة.

يذكر أن قاعة العروض بمركب سيدي بليوط كانت غاصة بالحضور من حيثيات ومشارب مختلفة مع حضور متنوع لوسائل الإعلام وللعديد من الوجوه والجمعيات المحلية والوطنية.