بسم الله الرحمـن الرحيم

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

على إثر إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على حظر الحركة الإسلامية داخل أراضي 48، أصدرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بيانا تستنكر فيه هذه الخطوة التصعيدية الظالمة، وفيما يلي نصه الكامل:

قال تعالى: وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ الآية 30 / الأنفال.

في خطوة جديدة من خطوات الحصار والتضييق والإجرام التي يقوم بها الكيان الصهيوني ضد أبناء فلسطين في كل فلسطين، أعلنت سلطات الاحتلال يوم الاثنين 16 نونبر 2015 عن حظر نشاط الحركة الإسلامية داخل أراضي ال 48 في الداخل الفلسطيني، كما قامت بمصادرة ممتلكاتها وملاحقة قادتها ورموزها في تحد لكل الأعراف والقوانين المتعارف عليها، محاولة منها لإخماد انتفاضة القدس المباركة، وخطوة باتجاه مواصلة سياسة التهويد والتهجير والاستيطان.

إن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إذ تستنكر هذا القرار الجائر الذي يندرج في إطار الهجمة المستمرة من طرف الكيان الصهيوني لإسكات كل الأصوات المدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة، والاستفراد بالمسجد الأقصى بعيدا عن القوى الفاعلة والمؤثرة في الدفاع عنه ضد هجمات الاحتلال، تعلن للرأي العام المحلي والدولي ما يلي:

– استنكارها الشديد للقرار الجائر الذي أصدرته سلطات الاحتلال الذي يقضي بحظر نشاط الحركة ومصادرة ممتلكاتها وملاحقة قادتها.

– تأكيدها أن هذه الإجراءات وما يوازيها لن تفلح في إجهاض انتفاضة القدس أو كسر إرادة الفلسطينيين.

– دعوتنا الجماهير الفلسطينية في الداخل المحتل إلى مزيد من الثبات والصمود لمواجهة الاحتلال الصهيوني وإرهابه الأعمى ومخططاته العنصرية.

– تنديدنا بالمحاكمات الجائرة والمتابعات والمضايقات التي تطال رموز الحركة وعلى رأسهم الشيخ الرائد صلاح.

– دعوتنا جماهير أمتنا بعدم التفريط في مقدسات الأمة وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم.

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

الخميس 19 نونبر 2015