ناشدت عائلة السيدة فاطمة قرماد، المعتقلة ظلما بمدينة تازة، الرأي العام مؤازرتها في محنة اعتقالها الذي جاء استباقا للشكاية المرفوعة لدى الوكيل العام ضد القائد والباشا من قِبَل من تعرضوا للتعنيف في سياق استقبال عائلة قرماد لابنيها الحسن والحسين إبان خروجهما من سجن الظلم بعد انتهاء شهر نافذ في تهمة ملفقة. محنة هي حلقة من سلسلة التضييق على أبناء الشعب البسطاء في أرزاقهم واستقرارهم الاجتماعي. وفي ما يلي نص هذه المناشدة:

عائلة المعتقلة فاطمة قرماد تازة، في: 17\11\2015

بطاقة تعريفها الوطنية: 297273

رقم اعتقالها: 75844

للاتصال بشقيق الضحية عبد القادر قرماد فهاتفه: 00212667627401

وبريده الإلكتروني: [email protected]

الموضوع: طلب مؤازرة

تحية طيبة، وبعد،

فهذا طلب موجه إليكم لمؤازرة السيدة فاطمة قرماد البالغة من العمر49 سنة، متزوجة وأم لثلاثة أطفال يتابعون دراستهم، تعرضت للضرب والتحرش من طرف قائد المقاطعة الأولى بتازة العليا محمد الحمراني، صباح يوم الثلاثاء 8 شتنبر 2015 إثر حضورها لاستقبال أخويها الحسن والحسين قرماد الخارجين يومها من سجن الظلم بعد انتهاء شهر نافذ في تهمة ملفقة تابعها الرأي العام المحلي والوطني، وعرفت بقضية التجار المعتقلين بتازة. اعتقلت بعد استدعائها لمركز الشرطة صباح يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2015 بناء على محضر حرر لها يوم الأربعاء 30 شتنبر 2015 ، وقد جاء اعتقالها استباقا للشكاية المرفوعة لدى الوكيل العام ضد القائد والباشا من قِبَل من تعرضوا للتعنيف في هذا الاستقبال… بعدها قضت المحكمة الابتدائية بتازة في حقها بالحبس شهرا نافذا، وفي مقابل هذا لم يحرك الوكيل العام باستئنافية تازة الشكاية التي رفعتها المعتقلة فاطمة قرماد صحبة آخرين إلى يومنا هذا.

بعد إحاطتكم علما – باقتضاب – بمجريات وحيثيات إيقاع ضحية أخرى من ضحايا فبركة الملفات والتضييق على أبناء الشعب البسطاء في أرزاقهم واستقرارهم الاجتماعي، نطلب تضامنكم مع الضحية المسجونة ظلما السيدة فاطمة قرماد ومؤازرتكم لها ضد هذا الظلم الشنيع الذي تعرضت له، ودمتم للمظلومين مساندين وعن الحقوق مدافعين.