أصدرت حكومة الاحتلال الإسرائيل فجر اليوم الثلاثاء 17 نونبر 2015 قرارها بحظر الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، واستدعت عددا قيادات منها في مقدمتها رئيسها الشيخ رائد صلاح. وقد عمدت شرطة الاحتلال إلى اقتحام مقرات المؤسسات التابعة للحركة الإسلامية في أم الفحم وراهط ويافا، كما داهمت مكتب الشيخ رائد صلاح ومنزل نائبه كمال الخطيب، وصادرت محتوياتهما من الوثائق وأجهزة الحاسوب، وسلمتهما أمرا بالاستدعاء للتحقيق.

ويذكر أن هذا القرار جاء بعد سلسلة مداولات في المجلس الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال من أجل حظر نشاط الحركة التي يتهمها الاحتلال بالوقوف وراء تأجيج الأوضاع في المسجد الأقصى المبارك.

وفي هذا السياق قال المتحدث باسم الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني إن الحركة تلقت قرارا موقعا باسم وزير الدفاع موشي يعالون يحظر نشاط الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر).