“منذ مطلع السنة الجارية (2015) وهي تسجل العديد من المضايقات التي تلاحق عددا من الصحفيين المغاربة، لتناولهم قضايا تتعلق بالبلاط الملكي، وانتقادهم لقرارات وسياسة مسؤولين حكوميين، مما يجعلهم تحت مجهر السلطات منذ سنوات”.

منظمة مراسلون بلا حدود، في تقرير صادر عنها في 17 شتنبر 2015.