في ظل صمت الأنظمة العربية عن انتهاكات الصهاينة للمقدسات في الأراضي الفلسطينية واقتحامهم للمسجد الاقصى، لم يجد أحفاد صلاح الدين الايوبي وسيلة للدفاع عن مقدساتهم ودمائهم غير الحجارة والسكاكين، بإقدامهم على طعن المستوطنين وجنود الاحتلال.

عندما يُشهر السلاح في وجهك يكون لديك كامل الحق في الدفاع عن نفسك)، كانت هذه الكلمات آخر ما كتب الشهيد الفلسطيني مهند حلبي ابن بلدة سردا شمال رام الله، وهي كلمات تشير إلى اندفاع كثير من شباب فلسطين لتنفيذ عمليات الطعن ضد المستوطنين وجنود الاحتلال الذين يواجهونهم بالرصاص الحي والمطاطي.

وقد شكلت عمليات الطعن الأخيرة، التي أدت إلى قتل وجرح العديد من جنود الاحتلال والمستوطنين حالة من الرعب في كافة مناحي الحياة في الكيان الإسرائيلي، وبات كل فلسطيني يشكل خطرا على الصهاينة.. قد يخرج سكينا ويطعن صهيونيًّا! وذلك حسب ما أوردته صحف الاحتلال التي أكدت ورود آلاف المكالمات الهاتفية على شرطة الاحتلال حول مقاومين أو مشتبه فيهم.

وفي تصريح لأحد العمال الفلسطينيين داخل (تل أبيب)، قال إنه قبل العمليات الأخيرة كان الصهاينة يعيشون حياتهم بشكل اعتيادي، ولكن بعد عمليات الطعن باتوا يخشون اقترابنا منهم على مواقف الحافلات، ويخشون الحديث معنا، وإن الكثير منهم فضل البقاء في منزله خشية تعرضه لعملية طعن.

وعلى حد قول أحد المقدسيين إن سلاح السكين خفيف الحمل وقليل الكلفة.. يرهب العدو بشكل كبير جدًّا، ويوجعه ويربكه، وإن الاحتلال يجب أن يدفع ثمن حرق عائلة “دوابشة” أحياء، وممارساته وتدنيسه لباحات المسجد الأقصى المبارك، وإن شهداء عمليات الطعن سواء نجحوا بقتل الصهاينة أم لم ينجحوا هم أبطال وشهداء أحياء يرزقون عند ربهم).

أما الانتفاضة الثالثة التي ما زالت برعماً يتشكل، ونواةً تكبر، وخليةً تتكاثر، ومارداً ينهض، فإنها ستكون هذه المرة مختلفة، وستكون ثمرتها مغايرة، ونتيجتها أعظم، وتداعياتها أفضل وأحسن، لأنها انتفاضةٌ عن وعيٍ وفهمٍ، وإرادةٍ وتصميمٍ، ورؤيةٍ وبصيرة، وهي نتاج التطور والتقدم، والإيمان والعقيدة، والعمل والجهاد، وأبطالها الشعب كله، الرجال والنساء، والشباب والشابات، والصبية والأطفال، كلهم معاً، يلتحمون في أطراف الوطن كله، جنوباً في غزة الحرة، وشمالاً حيث الصمود والثبات، ووسطاً حيث القلب والجمرة التي تتقد دوماً ولا تنطفئ، وتتهيأ دائماً ولا تخمد.