حُبٌّ عَلا جَابَ الفَضَاءْ *** للقدْسِ لاحَ فِي السّمَاءْ
أُهْدي لهَا أغلى المنى *** شوقا لأرضِ الأصْفِياءْ
قدسٌ بدا فيها السنا *** فالقدسُ لحنٌ للوفاءْ
قالت لنا القدس التي *** كانت لنا أرضَ الهناءْ
وا أسفي منّي اشتكى *** عجْزي فما يُجْدي النّداءْ
تَحْكي هوانَ أمةٍ *** قرآنها سرُّ العلاءْ
فِداكِ يا قدْسُ دمي *** فأنتِ رَمزٌ للفِداءْ
مسرى النبيْ معراجه *** والكون يشدو في بهاءْ
فيك الهَنا والمُرْتَجَى *** أقْصَى مُنًى للأتقياءْ
فِيهِ النّبيُّ قد دعا *** صلى آرْتَقى بِالأنْبِيَاءْ
أمّ الصفوفَ تاليا *** والروحُ تصفو في ارتقاءْ
لكنّهُ غدْرا شَكَا *** مِنْ سَطْوةٍ للأدْعِيَاءْ
تجْرِى وقدْ عمّ الأذى *** فيهِ دمَاءُ الأبْريَاءْ
والقلْبُ يشْكو حُرقة ً *** يشْكو أنِينَ الأشقياءْ
يَا ربِّ باركْ سعْيَهُم *** أنْتَ المُنَى بَاب الرّجَاءْ
أجرى العدوُّ أمرَه *** واللهُ يقضي ما يشاءْ
قسّمْ كما شئت فما *** شاء الإله فيك شاءْ
شاء لكم من ذلةٍ *** بين التّردِّي والشَّقاءْ
لأمتي أوحى لها *** أعلى لها خيرَ اللواءْ
بقوله كنْ قد قضى *** بالنصر تمضي في انتهاءْ
يُعْطي لها من فضْلِه *** من جاءه ليس يُساءْ
فالوعدُ أمرٌ صادقٌ *** فيه المعالي والنماءْ
يا ربِّ وحّدْ أمة ً *** بعد الشّتات والبلاءْ
صلّوا عَلى الهادي الذي *** بمَدْحهِ يرقى الدعاءْ
وآله وصحبه *** والتابعين الأولياءْ
أهدي السلام داعيا *** بقربهم أرجو الثَّواءْ