أُغلقت مراكز الاقتراع أمس الأحد 18 أكتوبر 2015، وهو اليوم الأول من الانتخابات البرلمانية في مصر، على أرقام ضعيفة للغاية لإقبال المصريين على التصويت في من المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب.

وعلى الرغم من أن اللجنة العليا للانتخابات أمرت رؤساء اللجان العامة في المحافظات عن مد فترة التصويت في اللجان الفرعية لحين انتهاء تصويت الناخبين الموجودين في محيط لجان الانتخاب، فإن مراكز الاقتراع ظلت شبه خالية إلا من بعض كبار السن في غياب مذهل للشباب.

وقد غصت المواقع الاجتماعية بشتى أنواع النقد والتهكم من النظام الانقلابي الذي فشل وآلته الإعلامية في دفع المصريين إلى التصويت.

وتعد هذه أول انتخابات برلمانية تعرفها مصر بعد الإطاحة بالنظام الشرعي الذي كان على رأسه محمد مرسي أول رئيس منتخب في تاريخ أرض الكنانة.