ألقى الدكتور عمر أمكاسو، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، كلمة في ملتقى الرواد في العالم الإسلامي) المنعقد باسطنبول في الفترة ما بين 15 و17 أكتوبر 2015، حيى فيها العاملين على هذه المبادرة الطيبة التي تريد وتسعى أن تبقى القضية حاضرة في وعي الأمة وفي ضمير الأمة وفي اهتمامات الأمة بكل فصائلها). كما حيى باسم المغاربة جميعا الذين يعتبرون القضية الفلسطينية قضيتهم الأولى، وما يفتأون يعبرون عن تضامنهم وحضورهم من أجل هذه القضية)، حيى بحرارة العاملين والعاملات والمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى الذين يضربون يوميا أمثلة سامقة من الثبات والصمود والذين يحمون نيابة عن الأمة أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم ومهبط الرسالات السماوية.

يمكنكم مشاهدة الكلمة عبر هذا الرابط.