ارتفعت حصيلة شهداء انتفاضة القدس، منذ اندلاعها مطلع الشهر الجاري، إلى 30 شهيداً، بينهم 7 أطفال في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبين الشهداء 19 شهيداً من الضفة المحتلة و11 من قطاع غزة.

وأكدت وزارة الصحة، أن عدد المصابين بالرصاص الحي والمطاطي والاعتداءات بالضرب والإصابات بالحروق نتيجة اعتداءات الاحتلال ارتفع منذ بداية الشهر؛ حيث بلغ قرابة 1500 إصابة، منها 350 بالرصاص الحي و650 بالرصاص المطاطي، فيما أصيب الآلاف بالاختناق نتيجة الغاز السام.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تسجيل 150 اعتداء بالضرب على المواطنين والأطفال من جيش الاحتلال والمستوطنين.

وأشارت إلى أن 200 طفل أصيبوا بجروح، منهم 90 بالرصاص الحي و55 بالرصاص المطاطي، فيما أصيبت 40 امرأة منهن 3 بالرصاص الحي و4 بالمطاط و13 اعتداء بالضرب، و20 اختناقا بالغاز السام.

وكان استشهد شاب، مساء الثلاثاء 13 أكتوبر 2015، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني، في بيت لحم جنوب الضفة المحتلة، ما رفع عدد الشهداء الثلاثاء إلى ثلاثة. إذ استشهد أيضا الشاب علاء أبو جمل (20 عاماً) بعد إطلاق النار عليه من مستوطنين في القدس المحتلة، بعد تنفيذ عملية دهس تسببت بإصابة عدد منهم. كما استشهد الأسير المحرر بهاء محمد خليل عليان (24 عاماً)، وأصيب الشاب بلال غانم (21 عاماً)، بجروح خطيرة، بعدما نفذا عملية دهس وإطلاق نار في شارع ما يسمى “ملوك إسرائيل” بالقدس المحتلة، اعترفت قوات الاحتلال أنها تسببت بمقتل مستوطنين وإصابة 17 آخرين بجروح.

وأكدت وزارة الصحة، أن عشرات أصيبوا اليوم خلال المواجهات مع قوات الاحتلال، في بيت حانون وشرق البريج، ورام الله، والخليل.