دعما لمقاومة الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية ضد غطرسة الاحتلال الصهيوني واعتداءاته المتصاعدة ضد الأرواح والمقدسات، واستجابة لنداء الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، نظمت جماعة العدل والاحسان بمدن الدار البيضاء والجديدة وأكادير، يوم الجمعة 9 أكتوبر 2015، وقفات احتجاجية عقب صلاة الجمعة.

ففي مدينة الجديدة وبحضور رئيس الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة الأستاذ عبد الصمد فتحي، نظم ساكنة مدينة الجديدة وقفة تضامنية مع المسجد الأقصى.

وبدورها نظمت جماعة العدل والاحسان بسيدي مومن يوم الجمعة 9 أكتوبر 2015 تظاهرة احتجاجية عقب صلاة الجمعة بمسجد عبير، عبر من خلالها الحاضرون من مختلف الحيثيات والأعمار عن دعمهم للانتفاضة الفلسطينية الثالثة وعن شجبهم للصمت العربي والدولي الرسمي، وتميزت الوقفة برفع العديد من الشعارات التضامنية، لتختتم بكلمة لعضو مكتب الهيئة الأستاذ محمد الرياحي الإدريسي الذي حيا أبطال المقاومة الفلسطينية الثالثة واستنكر صمت الأنظمة العربية المتواطئة مع الكيان الصهيوني.

ومن جهتها عرفت مدينة أكادير تنظيم وقفة تنديدية بما يتعرض له الأقصى الأسير والقدس المحاصرة والضفة المحتلة، ورفع المشاركون شعارات دعم الانتفاضة المباركة في الضفة الغربية والقدس وعموم فلسطين.