جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

اعتقلت الشرطة بمدينة الراشدية الناشط الحقوقي علي المغرواي عضو المكتب المركزي للهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان يومه الأربعاء 7 أكتوبر 2015، بناء على مذكرة اعتقال واهية تتعلق بمحاكمة سياسية لأعضاء الجماعة بمدينة تنجداد، ثم أفرجت عنه بعد ساعات من الاعتقال. وقد سبق للمعنيين بهذه المحاكمة غير العادلة أن قدموا أنفسهم لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالراشدية مؤكدين أنهم لن يدفعوا الغرامة التي قضت بها المحكمة عليهم، ويطلبون تنفيد القانون الذي يقضي بالإكراه البدني في مثل هذه الحالة ما لم تكن القضية سياسية. فرفض وكيل الملك تنفيذ الإكراه البدني. لكن مذكرة الاعتقال بقيت تلاحق هؤلاء الضحايا في المطارات والحج وباقي الأسفار وفي حياتهم اليومية، لتتأكد رغبة الدولة في الإمعان في التعسف.

إننا في الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان إذ نعتبر اعتقال الأستاذ علي المغراوي اعتقالا تعسفيا، واعتداء على ناشط حقوقي، نحمل الدولة المغربية مسؤولية هذه المضايقات والتعسفات المتكررة في حق أعضاء الجماعة المعنيين بغرامات القرآن الكريم، وندعو المنظمات الحقوقية والآليات الأممية المعنية بهذه الانتهاكات إلى إدانتها.

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

7/10/2015