أطفالنا هم فلذات أكبادنا، فيهم نرجو أن تتحقق آمالنا ونرى فيهم ثمرة أتعابنا، فدعاء كل مسلم هو ربنا هب لنا من ذرياتنا وأزواجنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما، فالنجاح والتفوق مطمح كل أم وأب وهاجس كل أسرة تتمنى أن يكون ابنها شامة بين أقرانه، حائزا على أفضل النتائج.

فماذا علينا فعله لكي يكون أبناؤنا كذلك؟

وما هي الإجراءات التي ينبغي أن نتخذها لكي تتحقق فيهم آمالنا؟

وما هي الأسباب التي ينبغي توفيرها لكي ينجح أطفالنا بامتياز؟

على الآباء إيجاد الطريقة المثلى للتحصيل الدراسي وتسخير كل ما يساعد على ذلك من وسائل دينية وعلمية، وفي هذا الصدد أدلو بدلوي لعلي أشفي غليل بعض الآباء، وألخص الجواب عن هذه الأسئلة في ستة أبواب أساسية:

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.