ارتفع عدد شهداء الدفاع عن أولى القبلتين إلى 4 شهداء منذ يوم الخميس الماضي، في موجة التصعيد الصهيوني ضد الفلسطينيين ومقدساتهم في الضفة والقدس، ناهيك عن عشرات الإصابات.

فقد استشهد، اليوم الاثنين، الفتى عبد الرحمن شادي مصطفى (13 عاما)، برصاص قوات الاحتلال، اليوم الأثنين، خلال المواجهات المندلعة في مخيم عايدة شمال بيت لحم. وقالت تقارير طبية، إن الفتى أصيب بجراح خطيرة في “الصدر” بعد إطلاق النار عليه من قناصة “إسرائيلية”، ونقل إلى مستشفى بيت جالا، ولكنه ما لبث أن فارق الحياة متأثرا بجراحه.

كما شيعت جماهير محافظة طولكرم، اليوم، جثمان الشهيد حذيفة سليمان (19 عاما) من مستشفى الشهيد ثابت ثابت في طولكرم باتجاه مسقط رأسه ببلدة بلعا.

وانطلق موكب التشييع بمراسم عسكرية وبحضور كبير من أهالي محافظة طولكرم وذوي الشهيد وممثلي المؤسسات والفصائل الفلسطينية في المحافظة، وجاب الموكب شوارع المدينة وسط هتافات الانتقام التي رددها المشاركون.

واستشهد الشاب حذيفة سليمان متأثراً بالإصابة التي تعرض لها الليلة الماضية برصاصة متفجرة في البطن أثناء المواجهات التي دارت بين الاحتلال وشبان فلسطينيين عند المدخل الغربي لمدينة طولكرم.

وتتواصل المواجهات المندلعة مع قوات الاحتلال في مخيم عايدة شمال بيت لحم، ومدن أخرى من الضفة الغربية والقدس المحتلة.