تنطلق يوم السبت 3 أكتوبر 2015، ولمدة 10 أيام، فعاليات الحملة الدولية القتل البطيء) لفضح ممارسات الانقلابيين في السجون المصرية.

ومن ضمن الفعاليات سيتم إرسال “عريضة” بأحوال السجون في مصر وممارسات النظام الوحشية بحق المعتقلين إلى الأمم المتحدة بنيويورك ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المنعقد حاليا في جنيف …

وكانت قد انطلقت أمس الحملة الترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي حيث لقيت تفاعلًا واسعًا من جانب المتعاطفين مع قضية تحرر الشعب المصري وسجنائه من نظامه الانقلابي المستبد.

وجاء الدعم والتفاعل من خلال المشاركة على هشتاج #القتل_البطيء #‎SlowMurder؛ حيث أسهم المشاركون بصور ووقائع لجرائم التعذيب والقتل والاختفاء القسري داخل سجون ومخافر العسكر بمختلف محافظات الجمهورية.

وشهدت مصر خلال الفترة الماضية وفاة أكثر من 320 شهيدًا داخل المعتقلات بسبب منع العلاج والطعام، إضافة إلى ممارسة أبشع أنواع التعذيب والقتل البطيء بحق ما يزيد عن 50 ألف معتقل في سجون العسكر من خلال منع الدواء والطعام والزيارات وتلوث المياه والحرمان من التمريض ومنع العمليات الجراحية.

وشهدت المشاركات أيضا فضح جرائم الاختفاء القسري بحق المئات من الشباب ممن لا يعرف مكان احتجازهم بعد اعتقالهم منذ عدة أشهر، فضلا عن فضح اختفاء الكثير من حرائر مصر.