قام وفد من جماعة العدل والإحسان، مساء الإثنين 28 شتنبر 2015، بزيارة تضامنية مع الدكتور المعطي منجب في مقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، تنديدا بما يتعرض له من مضايقات متواصلة وانتقامية من آرائه ومواقفه السياسية والحقوقية وأنشطته في “مركز ابن رشد” و”جمعية الحرية الآن”.

وتكون الوفد من الدكتور عبد الواحد متوكل رئيس الدائرة السياسية وعضوي الأمانة العامة للدائرة السياسية الدكتور محمد سالمي والأستاذ حسن بناجح.

يذكر أن منجب يتعرض لحملة من التضييقات، كان آخرها استدعاؤه من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يوم الإثنين 14 شتنبر 2015، ثم منعه يوم الأربعاء 16 شتنبر 2015، من مغادرة التراب الوطني على إثر ذلك، حين كان متوجها للمشاركة في ندوة دولية ببرشلونة. ناهيك عن حملة تشويه وتضليل مست شخصه وعرضه على صفحات جرائد ومواقع رقمية معروفة بقربها من السلطة التي تستعملها للضغط على النشطاء والمعارضين بالمقالات الكاذبة والحملات المغرضة، كما كان هدفا لاتصالات ورسائل تحمل القذف والتحذير ثم التهديد اتجاهه واتجاه محيطه وأسرته.

طالع أيضا:

المعطي منجب يخوض إضرابا عن الطعام للتنديد بالمضايقات التي يتعرض لها

الحرية الآن: التضييقات المتواصلة ضد منجب “ممارسات منحطة”

بعد سلسلة من التضييقات.. مركز ابن رشد يقرر وضع حد لأنشطته