وتتلكأُ الدمعةُ في مقلتي ساخنة تأبى نزولاً، تعضُّ عليها جُفوني، ويقبضُ عليها حيائي، رغم أنَّ بكاءَ المكلومين شهِدت عليه ثلاجاتُ الموتى وحوانيتُ الأكفان، وهزيجُ الصالحين أوَّبَ معه جدرانُ الزنازين، وسقى أرضية المعتقلاتِ، ونزيفُ الدماء روى الأزقة والأرصفة، وهنا وهناك سيُذرفُ دمعٌ على صعيدٍ آخر منتظر، إلى متى يا نفس تنتظرين حتى تلحقين بالقافلة؟ يا أنا… هل تظلُّ في عُشِّكَ كسولاً لا تنوي الطيران ولا تقدر عليه؟ هل كُتِبَ عليَّ أن أظلَّ رهين كلماتٍ أبثها بين استرجاعٍ وحوقلة وحسبنة وهلهلة؟ هل يُحكَمُ عليَّ بسوادِ الوجهِ يوم القيامة رغم جبهتي العابدة وسربالي القصير ولحيتي الطويلة؟

لا أستطيعُ مخاصمةَ الحقِّ ولا أنوي مجادلة الباطل، وأجبنُ أن أعيبَ الظالمَ بما يليق ولو بكلمةٍ واحدة أو إشارةٍ بأربع، نعم… أدرك أن لدى كلِّ إنسانٍ من يحصي عليه فعاله، ويدقق في حساباته ونيته، ولن يكونَ حساباً مغلوطاً، أو قابلاً للخطأ، ولا مجال في السهو أو النسيان، سنجد بين دفتي الكتاب ما عملناه حاضراً، لا يغادر صغيرةً ولا كبيرةً، لأن الموكلَ بهذه المهمات أمينٌ فيما بين المرءِ وخالقه، أما أنا وأمثالي فألسنتنا تهري وتهرف، وأقلامنا خناجرُ طاعنة، وفعالنا مطارقُ قاتلة، وليتَ كلَّ إنسانٍ يعرفُ طولَ لسانه وعرضَ فعاله وارتفاعَ علاقته بأخيه وحجمَ ذِلَّته لبني رحمه، وكثافة ترحمه وترققه لأخيه.

نعم… لكلٍّ منا في حقلِ حياته عِباراتٌ، وفي واديه الخاص عَبراتٌ، يكتبُ هذه ويذرفُ تلك هنا ليشاهدها هناك؛ فشجرة النفس المورقة الآن ستتحول إلى حطبٍ يابسٍ قد يهبط عليها غيثُ الرحمة وقد لا، فلا تغرنكِ يا نفسُ بعضُ الأشجار الخضرة وعما قليل ستجدب!

وحينَ نقلبُ صفحاتِ التاريخِ نجدُ عجباً!كم ظالم تعدى وجار وما رعى قربةَ الأهلِ ولا حرمةَ الجار! كان أبو الدرداء يقولُ: إذا ذُكر الموتى فعُدَّ نفسكَ منهم؛ وبنى ابنُ المطيعِ داراً، فلما سكنها بكى ثم قال: واللهِ لولا الموتُ لكنتُ بكِ مسروراً، ولولا ما تصير إليه من ضِيقِ القبور لقرَّت أعيننا بالدنيا، ثم بكى بكاءً شديداً حتى ارتفع صوته.

نعم… قد تتبلدُ الغيومُ وتتجهمُ السماءُ، وقد يطولُ ليلُ الثكالى ويضطربُ أنينُ اليتامى، وقد يتعثر بعضنا ويبحثُ عن مأوي يصونه من سياطِ الطغاة، لكن… تذكر حين قالَ عمر بن عبد العزيز لبعضِ العلماءِ: عظني، فقالَ: لستَ أولَ خليفة تموت، قالَ: زدني، قالَ: ليس من آبائكَ أحدٌ إلى آدمَ إلا ذاقَ الموتَ، وسيأتي دورك يا عمرُ؛ وسيأتي دورك يا عمر! فبكى عمرُ وخرَّ مغشيّاً عليه. نعم… ستأتي النهاية حتماً؛ سيموت الصالحون والطالحون، ويموت المتقون والمذنبون، ويموت الأبطال المجاهدون والجبناء القاعدون؛ ويموت الشرفاء الذين يعيشون للآخرة، ويموت الحريصون الذين يلهثون وراء حطام ومتاع دنيا زائلة، يموتُ أصحابُ الهمم العالية، ويموت التافهون الذين لا يعيشون إلا من أجل شهوات الفروج والبطون، لكن تذكر… عن ابن شهاب الزهري أنَّ سعد بن أبي وقاصٍ رضي الله عنه لما حضرته الوفاة دعا بجبةٍ قديمةٍ له من صوفٍ، فقال: كفنوني فيها فإني لقيتُ المشركين فيها يومَ بدرٍ، وإنما كنتُ أخبؤها لهذا اليوم، جِبةٌ من صوفٍ! ليست القيمة في الجبة ولا في صوفها، لكن تشرفت الجبة أن لبسها صاحبُها يوم بدر، وما أدراك ما يومُ بدرٍ!

نعم… قد يتشردُ هذا ويتيتمُ ذاكَ وتترملُ تلك، لكن… تذكر حين قال مالكُ بن دينار: كنا مع الحسن في جنازةٍ فسمع رجلاً يقول لرجلٍ: من هذا الميت؟ قال الحسنُ: هذا أنا وأنتَ رحمك الله؛ فأيُّ موعظة أبلغ من تلك لو كان بالقلوبِ حياة؟ ولكن… لقد أسمعت لو ناديت حيَّاً، ولكن لا حياة لمن تنادي؛ واللهِ لو علم أهلُ العافية ما تضمنته القبور من الأجساد البالية لجدُّوا واجتهدوا وقاوموا الظلمَ دون خشيةٍ أو وجلٍ خوفاً ليومٍ تتقلبُ فيه القلوب والأبصار.

وليعلم كلُّ ظالمٍ أنه مهما طالَ البلاءُ والابتلاءُ… لابدَّ من لحظةٍ ينقشعُ معها سوادُ السُّحبِ فينزلُ الغيثُ، بعدها تسطعُ أشعةُ الحقيقةِ كما تشرقُ الشمسُ بعد هطولٍ، حينها نرى فلولَ الظلام على أدبارها تغادر، وتهبُّ على النفوسِ رياحُ السكينة، فنودعُ أحزانَ القلبِ ببسمةٍ، وننظر إلى الماضي وآلامه بعين الصبر والاحتساب، فنحمدُ اللهَ على ما مضى، ونرى الخير فيما ظنناه شرّاً، هكذا تقلباتُ الأيامِ وانقلاباتُ الطغاة وعواصفُ الليالي، فمع زلزلةِ النفس بشديد البلاء يكون النصرُ رديفاً، وكلُّ شتاء إلى الربيع صائرٌ؛ وغداً نلتقي تحت سماءٍ قدسية الأحكام والميزان!