نعيش هذه الأيام أنوار الأشهر الحرم المباركة التي عظمها الله عز وجل وجعل من أنوارها الإلهية وعطاءاتها السنية موسم الحج الكريم لا حرمنا الله من فضل أداء مناسكه والتجرد لله الكريم فيه وفي غيره من أيام الله تعالى.

الحج أشهر معلومات ليس أياما معلومات تبدأ من يوم التروية إلى اليوم الثاني عشر من ذي الحجة لمن تعجل، هو أشهر للاستعداد للقاء، ذاك اللقاء الذي يتجدد يوميا مع رب السماء عبر الوقوف بين يديه صلاة وتعبدا وتهجدا في كل بقاع أرضه. إلا أنه لقاء غير اللقاء، لقاء رب العباد والتجرد التام من أهواء النفس والملذات للوقوف بين يديه بخنوع وخضوع وخشوع وأدب وتعظيم لخلقه وسائر حرماته في بيته الكريم، في بكة التي جعلها الله قبلة ومثابة للناس وأمنا، لتنسلخ النفس من مشيمة الطباع اللئيمة وترتقي الروح في مدارج الرقي والمعرفة والرضوخ.

تابع تتمة المقال على موقع مومنات نت.