بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

مدينة سيدي قاسم

بيان للرأي العام المحلي والوطني

بعد التدخل السافر للسلطة المحلية بمدينة سيدي قاسم لمنع الاحتفال بعقيقة الأستاذ محمد الريمي، ها هي تعود صبيحة يوم الأحد 13 شتنبر 2015 مصحوبة بعناصر من الشرطة والدرك الملكي والمخابرات وأعوان السلطة وقائد المقاطعة الثالثة لتدشّن فصلا جديدا من فصول التضييق على أعضاء جماعة العدل والإحسان في ممارسة حياتهم الاجتماعية العادية، من خلال تدخلها لمنع زيارة عائلية لبيت الأستاذ عبد اللطيف العادلي.

وإننا في جماعة العدل والإحسان بمدينة سيدي قاسم نعلن ما يلي:

1) شجبنا لهذه الممارسات المخزنيّة الشّنيعة والبائدة.

2) تشبّثنا بحقّنا الكامل في ممارسة حياتنا بشكل طبيعي وعادي.

3) دعوتنا جميع الهيئات الحقوقية والسياسية والجمعوية المحلّية والوطنية للتصدي لمثل هذه الخروقات الرّعناء.

4) احتفاظنا بجميع الأشكال القانونية والسلمية للدفاع عن حقوقنا المشروعة.

وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ صدق الله العظيم.

سيدي قاسم في 13 شتنبر 2015