شارك الآلاف من البريطانيين والمتضامنين من جاليات عربية وفلسطينية، في مسيرة جابت شوارع العاصمة البريطانية لندن، احتجاجا على استقبال الحكومة البريطانية لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ورفع المشاركون في المسيرة العبارات واللافتات المطالبة باعتقال نتنياهو، ورفضهم لاستقباله من قبل الحكومة البريطانية، فيما طالب آخرون برفع الحصار المفروض على قطاع غزة، وإنهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية.

وأقدم المشاركون على إغلاق الشارع المؤدي إلى مقر الحكومة البريطانية احتجاجا على الزيارة التي ينفذها نتنياهو إلى لندن، واستقبال الحكومة البريطانية له رغم توقيع ما يزيد عن 100 ألف بريطاني على وثيقة تطالب الحكومة باعتقاله.

وقال المركز الفلسطيني للإعلام ان هذه المسيرة نظمها المنتدى الفلسطيني في بريطانيا والحملة البريطانية للتضامن مع فلسطين، وعدد من المنظمات التضامنية.

وكان أكثر من 100 ألف مواطن بريطاني وقعوا على عريضة تطالب الحكومة البريطانية بإلغاء الزيارة، ولكن الحكومة البريطانية تجاهلت حجم الاعتراض على الزيارة بحجة أن نتنياهو على رأس عمله كرئيس لوزراء الاحتلال، وأن القانون البريطاني يمنحه الحصانة، ولا يسمح باعتقاله أثناء زيارته لندن.

وتأتي هذه الخطوات الاحتجاجية، ضمن حملات التأييد والدعم للقضية الفلسطينية ومناصرة الشعب الفلسطيني، ورفض الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وما يمارسه من انتهاكات بحق الفلسطينيين.