مقتطف من بيان الجماعة (4): لهذه الأسباب نقاطع انتخابات الجماعات الترابية وندعو إلى مقاطعتها

تعترض المناخ السياسي الذي تجري فيه هذه الانتخابات اختلالات سياسية كبيرة تتمثل في استمرار الاعتقال السياسي، والتضييق على حرية الرأي والتعبير والصحافة، والحق في التنظيم والتخييم، وقمع الاحتجاجات السلمية، والتضييق على الهيئات الحقوقية والمدنية والمنابر الإعلامية، وإقصاء المعارضين وافتعال القضايا ضدهم، وهو ما يفقد العملية الانتخابية طابعها التنافسي وتكافؤ الفرص بين كل الفرقاء، وهذه أبسط متطلبات البيئة السياسية السليمة لإجراء انتخابات ديمقراطية.. وأبسط مثال على ما سبق غياب الشفافية، وانعدام التوزيع العادل للموارد المالية المرصودة لتمويل العملية الانتخابية، واستمرار تسخير الإعلام العمومي، الذي يمول من جيوب دافعي الضرائب، للترويج للرأي الواحد وتسفيه الرأي المخالف.