دخل المعتقل الحسن قرماد (رقم الاعتقال 75553) بالسجن المحلي بتازة، في إضراب عن الطعام يوم الثلاثاء 18 غشت 2015، محتجا على اعتقاله ومحاكمته (وأخوه التوأم الحسين) بتهم كاذبة، وعلى ظروف سجنهما حيث تعرضا للإهانة الشديدة من طرف إدارة السجن التي تفننت في التضييق عليهما إذ وضعتهما في زنزانة تأوي أزيد من مائة (100) معتقل يبلغ طولها 12 مترا وعرضها 6 أمتار، ومطالبا بإطلاق سراحهما فورا دون قيد أو شرط.

وتعود فصول القضية إلى يوم الأحد 9 غشت 2015، حيث اعتقلت السلطات المحلية التاجرين الحسن والحسين، بعد تعنيف الحسين من قبل رئيس الدائرة بعمالة تازة محمد لغمام أمام مرأى من الناس، على خلفية ما تسميه السلطة “تحرير الملك العام من الباعة الجائلين” مع العلم أن التاجرين يملكان محلات تجارية ولا حاجة لهما لاحتلال الملك العام.

وكان المعتقلين الحسن والحسين قرماد قد أكدا أن سبب الاعتقال يرجع إلى الحقد وتصفية الحسابات، خصوصا وأن اعتقال الحسن جاء بعدما احتج على ضرب أخيه أمام أنظار المارة مطالبا بالكف عن تعنيفه واعتقاله إن كان يستحق ذلك دون المس بسلامته البدنية، فما كان من السلطات إلا أن اعتقلتهما معا. وحددت الجلسة الأولى يوم الخميس 13 غشت 2015، ليتم تأجيل المحاكمة، بطلب من الدفاع، إلى جلسة يوم الإثنين 24 غشت 2015، وكانت النيابة العامة قد رفضت طلبا للدفاع بالسراح المؤقت.

لمعرفة المزيد طالع أيضا:

تأجيل محاكمة التجار المعتقلين بتازة والمعتقل الحسن قرماد يدخل في إضراب عن الطعام.

عائلة معتقلي تازة تصدر بيانا تنديديا والهيئة المحلية للدفاع عن الحريات والحقوق ترصد الانتهاكات بالمدينة.

تازة.. تأجيل محاكمة التجار ووقفة احتجاجية تكشف الخلفية السياسية للمحاكمة.

العدل والإحسان بتازة تندد بالتضييق على أعضائها بسبب انتمائهم.

سلطات تازة تعتقل تاجرين في إطار حربها على جماعة العدل والاحسان.