بعد الاعتقال التعسفي الذي تعرض له المعتقلين، الحسن والحسين قرماد من طرف السلطات المخزنية بتازة، وتلفيق التهم لهم من طرف هذه السلطات، تعرض الأخوان في السجن المحلي بتازة لإهانة شديدة من طرف إدارة السجن التي تفننت في التضييق عليهما، إذ وضعتهما في زنزانة تأوي أزيد من 100 (مائة) معتقل يبلغ طولها 12 متر وعرضها 6 أمتار. وبسبب هذه الظروف الصعبة والقاسية دخل المعتقل الحسن قرماد (رقم الاعتقال 75553) إضرابا عن الطعام ابتداء من يوم الثلاثاء 18 غشت 2015.

أصدرت أسرة المعتقلين يوم الأربعاء 19 غشت بيانا تنديديا حملت فيه كل من السلطات المخزنية تبعات الاعتقال التعسفي) وإدارة السجن المحلي بتازة المسؤولية الكاملة عن حياة ابنينا وخاصة الحسن المضرب عن الطعام)، كما طالبت بإطلاق سراح ابنينا فورا)، وناشدت الهيئات السياسية والحقوقية والإعلامية التدخل العاجل لإنقاذ حياة ابننا).

يذكر أن مدينتا تازة وتاهلة تعيشان انتهاكات وخروقات طالت الحريات والحقوق، وحرصا منها على تنوير الرأي العام بمختلف الوقائع والأحداث موضوع الانتهاكات، كما جاء في تقرير للهيئة المحلية للدفاع عن الحريات والحقوق بتازة صادر يوم 13/8/2015، والذي توصل الموقع بنسخة منه، فقد تم جمع المعطيات –حسب التقرير- ذات الصلة بهذا الملف والتي تم توزيعها على الشكل التالي: