توفي العلامة السوري الفقيه وهبة الزحيلي، رحمه الله، يوم السبت 8 غشت 2015، بدمشق بعد 83 سنة في رحاب الجهاد العلمي.

وبرحيله تفقد الأمة الإسلامية واحدا من ألمع علمائها المعاصرين الذين أغنوا المكتبة الإسلامية كما ونوعا.

ولد الشيخ وهبة الزحيلي رحمه الله في مدينة دير عطية بريف دمشق عام 1932. وقد نهل من مختلف العلوم الشريفة في كليتي اللغة العربية الشريعة بالأزهر الشريف كما درس الحقوق بجامعة عين شمس بمصر.

برز اسم وعمل الشيخ وهبة الزحيلي بشكل لافت في الفقه وأصوله الإسلامي من خلال التأليف الغزير والخبرة العملية باشتغاله في عدد من المجامع الفقهية والعلمية، منها مجمع الفقه الإسلامي بجدة والمجمع الفقهي في مكة المكرمة، والمجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية في الأردن، ومجمع الفقه الإسلامي في الهند وأميركا، وعضوية مجلس الإفتاء الأعلى في سورية. كما ترأس لجنة الدراسات الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية.

ومن أبرز مؤلفاته، رحمه الله، التي أغنى بها المكتبة الإسلامية موسوعتان فقهيتان هما موسوعة الفقه الإسلامي المعاصر (8 مجلدات) وموسوعة الفقه الإسلامي والقضايا المعاصرة (14 مجلد). إضافة إلى عدد من الكتب منها تجديد الفقه الإسلامي، ونظرية الضرورة الشرعية دراسة مقارنة، وآثار الحرب في الفقه الإسلامي، ومقارنة بين المذاهب الثمانية والقانون الدولي، والفقه الإسلامي وأدلته (11 مجلدا)، والفقه الإسلامي في أسلوبه الجديد.