توصل الأستاذ عبد الصمد فتحي، بصفته منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، برسالة من رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية الشيخ يوسف القرضاوي، تتمحور حول واقع المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس في ظل الاحتلال الإسرائيلي، وما يتعرض له أولى القبلتين من سعي صهيوني حثيث من أجل طمس معالمه الإسلامية.

في الرسالة، التي ينشرها موقع الجماعة نت كاملة لأهميتها، دعوة لتحرك الأمة بكل شرائحها ونخبها للذود عن الأقصى الأسير والقدس المباركة.

حضرة الأستاذ عبد الصمد فتحي حفظه الله،

منسق الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،

أسلّم عليكم، ومدينة السلام لا تعرف السلام. والمسجد الأقصى مخنوق بغصته وحيدًا لا تؤنس وحشتَه إلا بعض تكبيرات وهتافات تصدح من قلوب وحناجر المرابطين والمرابطات فيه.

يكاد لا يمرّ يوم أو أسبوع إلا ونصحو فيه على خبر اقتحام أو اعتداء أو هدم أو حفريات تهدد المسجد الأقصى المبارك. وتتضاعف تلك التهديدات عند كل مناسبة يهودية بهدف فرض أمر واقع في الأقصى، وتقسيم المسجد، وتقييد حركة المصلين فيه. وقد كان الأسبوع المنصرم من أكثر الأسابيع التي شهدت اعتداءات على قدسية وطهارة مسجدنا المبارك، فقد ارتكب الاحتلال الغاشم اعتداء مركّبًا وسافرًا. تمثل هذا الاعتداء باقتحام المسجد وتدنيسه يوم الأحد في 26/7/2015 في ذكرى ما يزعمون أنه “خراب الهيكل”، وتدمير بعض مرافق المسجد القبلي داخل المسجد الأقصى في محاولة لكسر شوكة المرابطين فيه الذين تصدوا للمقتحمين الغاصبين.

لم يقتصر الأمر على ذلك، فقد امتدت يدُ رجالِ شرطة الاحتلال ومستوطنيه إلى أخواتنا المرابطات العفيفات في الأقصى، واعتُدِيَ عليهنّ بالضرب المبرح، وتكالب بضعة مستوطنين على إحداهنّ ونزعوا حجابها الشريف، وانهالوا عليها ضربًا وشتمًا.

ولكنّ الخطورة الكبرى في هذا الاعتداء تمثلت بتجرؤ المستوطنين المحتلّين على شتم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم أمام الملأ وكاميرات الإعلام، وهذه هي المرة الثانية التي يُشتَم فيها نبيُّ الإسلام الطاهرُ على أبواب الأقصى خلال أقلّ من أسبوع، حيث شتمت مستوطنة صهيونية حاقدة الرسول الأكرم يوم الخميس في 23/7/2015 وهي بحماية شرطة الاحتلال. هذا الاعتداء المركّب المدبّر يحمل كلّ معاني الإهانة لمقدساتنا ولديننا ولنبيّنا عليه الصلاة والسلام.

إن الاحتلال الإسرائيلي حسم قراره نحو تعزيز سيطرته على المسجد الأقصى، وضرب حركة الرباط والصلاة والاعتكاف في المسجد المبارك، من خلال منع المصلين من الوصول إليه، واعتقال وإبعاد روّاده، والتضييق على حرّاسه وعلى دائرة الأوقاف الإسلامية التي تشرف عليه، وفي المقابل تشتدّ عزيمة المقدسيين وأهل فلسطين عمومًا، ويقدمون أرواحهم وأموالهم وبيوتهم وكل ما يملكون فداء لمقدسات الأمة، ودفاعًا عن شرفها وكرامتها، ولا شك في أن الضريبة التي يدفعونها كبيرة، ولكنّ الأقصى يستحق كل غالٍ ونفيس، وسيّد المسرى صلى الله عليه وسلّم ترخص دونه الأرواح والأبناء والأموال.

إن كل ما يفعله الاحتلال من إجرامٍ واعتداءات بحق الأقصى لن يغيّر من حقيقة أن هذا المسجد هو حقٌ خالص للمسلمين وحدهم ولا مجال لأن يشاركهم أحدٌ في هذا الحق لا من قبيل تشكيل لجنةٍ مشتركةٍ من ممثلي الأديان أو لجنة من عدة دول من بينها دولة الاحتلال للإشراف عليه، ولا غير ذلك من المقترحات التي نشتم رائحة خبثها في تصريحات بعض مسؤولي الاحتلال أو بعض المسؤولين في العالم العربي والإسلامي، وهذه رسالةٌ لكل من يضعف أو يتقاعس بأن يترك الميدان لأبناء الأمة الشرفاء والأحرار ليدافعوا عن أقصاهم بدل أن يتحاذق باقتراح حلولٍ تنتقص من حق المسلمين الحصري في المسجد الأقصى، وهي رسالة أيضا لأهلي وإخواني في القدس وكل فلسطين ليتنبهوا من خطورة بعض المشاريع التي تحاول بعض الجهات فرضها عليهم بذريعة “نزع التوتر في القدس والأقصى”، وأنا إذ أبارك جهادهم ورباطهم المشرف وأدعوهم لتطوير وسائل مقاومتهم للاحتلال من خلال العمليات الفردية والجماعية المنظّمة وابتداع الطرق التي تؤلم الاحتلال كما يؤلمهم وتهز أمنه واقتصاده وكل كيانه وقد أثبت المقدسيون أنهم أهل لهذا الجهاد المقدس.

إنني وبعد استعراض هذا الواقع الأليم للمسجد الأقصى والقدس والمقدسيين أرجو أن تنتفضوا لنصرة مقدساتكم وإخوانكم في القدس من خلال:

1- تعبئة جماهير الأمة في بلدكم، وحثّها على التحرك وتنظيم مسيرات غضب ونصرة للأقصى وسيّد المسرى عليه الصلاة والسلام.

2- حثّ وسائل الإعلام والإعلاميين في بلدكم على تبنّي قضية القدس والأقصى لفضح جرائم الاحتلال وإساءة وجهه.

3- تحريك العلماء والدعاة في بلدكم وتخصيص يوم الجمعة القادم في 31/7/2015 الموافق لـ 15 شوال 1436 هـ ليكون الأقصى محور الخطب في المساجد، ومحور التحركات الجماهيرية والمشاركة الفاعلة في إطلاق “وثيقة علماء الأمة للدفاع عن الأقصى” التي يعكف على إعدادها ثلة من العلماء لتجديد عهد حماية القدس وإنقاذها من براثن الاحتلال.

4- الضغط على الحكومات العربية والإسلامية لتقوم بواجبها تجاه القدس والأقصى.

5- تحريك الفئات والشرائح المختلفة في بلدكم (الشباب، والنساء، والمثقفون، والأساتذة…) لتبادر لنصرة القدس كلٌّ حسب تخصصه وقدراته.

6- دعم صمود المقدسيين وانتفاضتهم بكل السبل المتاحة.

7- الدعوة والعمل على كسر القيود المفروضة على أهل الضفة الغربية المحتلة بفعل الاحتلال، والتنسيق الأمني المهين بين السلطة الفلسطينية وهذا الاحتلال، وإطلاق يد المقاومة والمقاومين في الضفة ليكونوا عونًا لإخوانهم المقدسيين.

إن المسجد الأقصى أمانة في أعناقنا جميعًا، ولا أرانا الله يومًا يُهدَم فيه هذا المسجد أو تُسلَخ هويته الإسلامية عنه ونحن أحياء عاجزون عن الفعل والمواجهة. فلنتحمل المسؤولية، والرهان معقود على الله أولاً، ثم عليكم أنتم يا بقية أحرار الأمة وشرفائها.

رئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية

الشيخ يوسف القرضاوي