بعد ليلة من الاعتقال بولاية الأمن بالدار البيضاء وتأخير عن الرحلة التي كانت مقررة، تم الإفراج عن المعتقلين الثلاثة أعضاء جماعة العدل والإحسان على الساعة الرابعة من صباح يومه الثلاثاء 28 يوليوز 2015، وإعادتهم إلى المطار ﻷجل مواصلة رحلتهم خارج المغرب على أساس “استكمال البحث القضائي” بعد رجوعهم إلى أرض الوطن.

وكانت سلطات مطار محمد الخامس بالدار البيضاء قد أقدمت، في حدود التاسعة ليلا من ليل الإثنين 27 يوليوز، على منع الأساتذة البشير قصري وعلي حميوي وعبد المالك العمراني أعضاء جماعة العدل والإحسان بمدينة الريصاني من السفر خارج المغرب من أجل استكمال دراستهم، واحتجزتهم لقرابة ثلاث ساعات، قبل أن يتم نقلهم في حدود الساعة الثانية عشرة ليلا إلى ولاية الأمن بالدار البيضاء.

ويرجع سبب الاعتقال/التهمة إلى أنهم من أعضاء جماعة العدل والاحسان، وإلى أنهم ما زالوا متابعين في ملف الإكراه البدني المعروف باسم “ملف تنجداد”.

وللتذكير ففي كل مرة تتحرش السلطات المخزنية بأعضاء الجماعة المتابعين في هذا الملف والذين رفضوا دفع الغرامة مقابل حبسهم تنفيذا للحكم الصادر منذ سنة 2008، وفي كل مرة يصل الإخوة الى وكيل الملك يفرج عنهم دون أي قرار مما يجعل الباب مفتوحا لاعتقالهم مرة أخرى.

وجدير بالذكر أن ملابسات هذا الملف تعود إلى تاريخ 4 ماي 2008، حيث عمدت السلطات المخزنية بإقليم الراشيدية إلى اقتحام بيت الأستاذ محمد جيبي بمدينة تنجداد على الساعة الواحدة زوالا، واعتقال 60 عضوا من أبناء وبنات العدل والإحسان من بينهم 20 امرأة و3 أطفال وأم صاحب البيت التي تبلغ من العمر 84 سنة في أجواء إرهابية شابتها خروقات قانونية وحقوقية خطيرة.

وبعد مسلسل من الاستنطاقات، ثم المحاكمات، انتهت المسرحية، بأحكام تعسفية تقضي بأداء غرامة مالية قدرها 3004 دراهم لـ53 عضوا- بعد إخلاء سبيل 7 أفراد منذ التحقيقات الأولية – تحت طائلة الإكراه لمدة 6 أيام سجنا في حالة عدم التنفيذ بتهمة تنظيم تجمع عمومي.

للاطلاع أكثر على الخلفيات القانونية والسياسية التي اعتقل على أساسها أعضاء الجماعة الثلاثة يمكنكم قراءة المواد ذات الصلة:

الإكراه البدني في ملفات العدل والإحسان: الأبعاد القانونية والسياسية.

حكم مخزني جائر .. ابتدائية الرشيدية تقضي بـ27 مليون سنتيم في حق 54 عضوا من الجماعة.

السلطات المخزنية بالراشيدية تحرك الملفات السياسية وتعتقل عضوا من العدل والإحسان.

المخزن يحتفي بالعيد العالمي للمرأة على طريقته.. اعتقال سيدة من العدل والإحسان بالرشيدية.

بمطار الدار البيضاء.. منع أعضاء من العدل والإحسان من السفر لاستكمال دراستهم