في إطار الحملة التي تشنها السلطات المخزنية على أعضاء جماعة العدل والاحسان قامت قوات المخزن بمنع مخيم للأطفال والسبب انتماء آبائهم لجماعة العدل والإحسان.

فبعد خروج الحافلات التي كانت تقل ما يناهز 150 طفلا يوم أمس الإثنين 20 يوليوز 2015 من مدينة وجدة إلى مدينة الحسيمة التي كان من المفترض أن يتم التخييم فيها اعترضتهم السلطات ومنعتهم من الدخول الى المدينة دون إعطاء مبرر أو مسوغ لذلك، ليقضي الاطفال ليلتهم بالعراء بمبرر صدور أوامر فوقية تمنعهم من متابعة مسيرهم رغم أن الجمعية التي كانت تنظم هذا النشاط تتوفر على جميع الوثائق الضرورية.

وبعد عودتهم إلى مدينة وجدة نظم الآباء بمعية أطفالهم وقفة أمام المديرية الاقليمية للشبيبة والرياضة وقد أعلمهم المسؤولون أنهم سيتداركون هذا الخطأ وما هي إلا دقائق حتى تأتي التعلميمات الفوقية بسريان قرار المنع.