بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

منع الاعتكاف سطو على حق المغاربة في التدين

أقدمت السلطات المغربية على منع أعضاء جماعة العدل والإحسان من ممارسة حقهم في الاعتكاف بعدة مساجد في مناطق مختلفة من المغرب. وتدخلت القوات العمومية لإخراج المعتكفين بالقوة من عدة مساجد، وامتلكت الوزارة التي نصبت نفسها وصية على تدين المسلمين المغاربة الجرأة على الإجابة كتابة برفض الطلبات المقدمة إليها في هذا الصدد، بعدما كانت في الماضي تتذرع بعدم احترام القانون في الاعتكاف.

إننا في الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، إذ نستنكر هذه التعسفات الجائرة نعلن ما يلي:

ـ إن الاعتكاف في المساجد حق من حقوق ممارسة التدين، نص عليه القرآن الكريم وثبت في السنة النبوية، ودأب عليه المغاربة في مساجدهم، وليس في القوانين ما يمنعه، ولا وجود لأي مبرر لمنعه. وبالتالي فمنع مواطنين من هذا الحق بسبب انتمائهم السياسي، يعد تعسفا وانتهاكا للدستور وللقانون وللأعراف ولالتزامات الدولة المغربية أمام المنتظم الدولي في مجال حقوق الإنسان.

ـ نحمل الدولة المغربية وحكومتها كامل المسؤولية في هذه الانتهاكات الفريدة من نوعها في تاريخ المسلمين، وندعو بالمناسبة إلى رفع الوصاية الرسمية للدولة عن المساجد، وعن تدين المسلمين المغاربة في المغرب وخارجه.

ـ ندين تسييس المساجد من طرف الدولة، وإقصاء المعارضين منها، ومنعهم من ولوجها ومن الإمامة والخطبة فيها، ومن ممارسة حقهم في التدين بداخلها.

ـ ندعو المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية والآليات الحقوقية الأممية إلى فضح هذه الانتهاكات اعتمادا على مرجعيتها الحقوقية الضامنة لحق التدين والمعتقد.

ـ ندعو العلماء والدعاة والمفكرين والإعلاميين وسائر النخب في المغرب وفي العالم الإسلامي إلى تحمل مسؤوليتهم التاريخية في إدانة هذه السلوكات الجائرة.

وحرر بالرباط، في 12 يوليوز 2015