كلما أهل علينا بطلته البهية وحلته السنية نبادر إلى استحضار فضائله واستشعار أنواره. ينقسم الناس فيه إلى طوائف، منهم المنَعّم الكسلان المنقطع عن الأعمال، والمجتهد العالي الهمة، المشحوذ العزيمة، المكثر من ارتياد المساجد..

أكمل قراءة المقال على موقع مومنات.نت.